الاثنين 18 ذو الحجة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 44 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 18 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 44 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / برامج المصلح / استفهامات قرآنية / الحلقة (1) من برنامج استفهامات قرآنية

مشاركة هذه الفقرة

الحلقة (1) من برنامج استفهامات قرآنية

تاريخ النشر : 1 رمضان 1442 هـ - الموافق 13 ابريل 2021 م | المشاهدات : 142

 

المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

مرحبا بكم أحبتنا في الله في حلقتنا الأولى من برنامجكم استفهامات قرآنية في مطلع هذا الشهر المبارك نسأل الله –عز وجل-أن يعيننا فيه على ذكره وشكره وحسن عبادته، نرحب بضيفنا الكريم في هذه الحلقة وضيف البرنامج الدائم صاحب الفضيلة الأستاذ الدكتور خالد بن عبد الله المصلح الأستاذ في قسم الفقه في كلية الشريعة بجامعة القصيم أهلًا وسهلًا ومرحبًا بكم شيخنا الكريم.

الشيخ: أهلًا وسهلًا مرحبًا بك وأهلا وسهلًا بالإخوة والأخوات وأسال الله العظيم رب العرش الكريم أن يجعله برنامجًا نافعًا مباركًا نتفيأ به القرآن ومعانيه وما فيه من الخيرات.

المقدم: اللهم آمين أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ بداية دعنا نجعل هذه الحلقة دليلًا للحلقات القادمة بإذن الله –عز وجل-على مدار هذا الشهر الكريم ما المقصود بالاستفهام في الآيات القرآنية؟

الشيخ: الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين, أما بعد:

فالاستفهام في القرآن ورد في مواضع كثيرة وهو في اللغة: طلب الفهم وطلب العلم بالشيء فهو كشف عن مجهول وبحث عن معلومة, وهذا هو الأصل في الاستفهام في لغة العرب، والعرب تستعمل في الاستفهام أدوات عديدة منها ما هو حروف، ومنها ما هو أسماء.

وأصل أدوات الاستفهام: الهمزة وقد جرى استعمالها في القرآن في مواضع كثيرة من ذلك قول الله تعالى: ﴿أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ الأحقاف: 33  من ذلك أيضًا ﴿أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ الزمر: 36 .

والنماذج على الأسماء: مثل قوله تعالى: ﴿وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ التوبة: 111  متى نصر الله؟ تلك استفهامات قرآنية كثيرة استعملت فيها عدة أدوات.

والأصل في معنى الاستفهام هو أنه طلب للعلم, إلا أن الاستفهام الصادر عن الله –عز وجل-في كتابه بالتأكيد لا يقصد به طلب العلم؛ فهو بكل شيء عليم وقد أحاط بكل شيء علمًا وسع علمه السماوات والأرض جل في علاه.

المقدم: أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ ما هي أدوات الاستفهام القرآني؟

الشيخ: مثل ما ذكرت قبل قليل تنقسم إلى قسمين؛ حروف، وأسماء.

أصل ذلك الهمزة منه قوله تعالى: ﴿أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ الأعراف: 172  وقوله تعالى: ﴿أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ الزمر: 36 .

وحروف منها: (متى، من) وما أشبه ذلك مما جاء في كتاب الله تعالى والأصل في ذلك أن القرآن نزل بلسان العرب، فالأدوات المستعملة في القرآن هي ما كان يستعمله العرب في ألسنتهم من أدوات الاستفهام.

المقدم: نعم لو تكلمنا أحسن الله إليكم عن معاني الاستفهام في الآيات القرآنية.

الشيخ: معنى الاستفهام في الأصل هو طلب العلم واستخبار واستعلام واستكشاف عن مجهول إلا أنه فيما يتعلق بالاستفهامات القرآنية الصادرة عن رب العالمين –عز وجل-يخرج المعنى من كونه طلبًا للعلم إلى معان أخرى يدل عليها السياق، وهذا مما تستعمله العرب فمثلا على سبيل المثال:

عندما يرى رجل آخر يُسيء إلى أبيه بغليظ القول فيقول له: أتنهر أباك, هنا لا يستفهم هو يرى هذا الفعل منه إلا أنه استعمل الاستفهام إنكارًا لما رآه وشاهده.

ومنه قول الشاعر: ألستم خير من ركب المطايا            وأندى العالمين بطون راح

هو لا يستفهم إنما يقرر هذا المعنى وأنهم خير من ركب المطايا وأندى العالمين بطون راح، وفي الجملة الاستفهامات في القرآن ترجع إلى معنيين:

 إما أن تكون استفهامات تقريرية: ومنها إقرار المعنى الذي جاء بعد أداة الاستفهام, إثباته وتقريره.

والنوع الثاني من الاستفهام هو الاستفهام الإنكاري.

 الاستفهام التقريري مثل قول الله تعالى: ﴿أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ الشرح: 1  ومثل قوله تعالى: ﴿أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ الزمر: 36  وحتى نعرف الفرق بينه وبين الإنكاري استبدل الهمزة أداة الاستفهام بقد قد شرحنا لك صدرك، أليس الله بكاف عبده, الله كاف عبده وهلم جرا مما يأتي على هذا النحو.

أما الاستفهام الإنكاري: فهو إما أن ينكر خبرًا بأن يكون إخبارًا كاذبًا فينكره الله –عز وجل-بأداة من أدوات الاستفهام، وإما أن يكون فعلًا فينكر الله تعالى على الفاعل مثال ذلك قوله تعالى: ﴿أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ البقرة: 44  فإن الله أنكر على هؤلاء أيضًا قوله تعالى: ﴿أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ الزخرف: 19  فيما يتعلق بإنكاره على من قال إن الملائكة إناث وأنهم بنات الله.

فهذا من جملة الإنكار الذي يندرج تحت هذا النوع وهو الاستفهام الإنكاري، والكلام في الجملة إما خبر وإما إنشاء وفي غالب ما يرِد الإنكار إن كان مضمون الجملة التي بعده خبريًا مثل قوله: ﴿أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ الزخرف: 19  وأما إذا كان إنشاء فقد يكون إنكارًا، وقد يكون تقريرًا.

وفي الجملة الاستفهام الإنكاري له صورتان: أن يكون ما بعد أداة الاستفهام منفيًا لا وجود له كقوله تعالى: ﴿أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ الزخرف: 45  وإما أن يكون ما بعد أداة الاستفهام مثبتًا وجوده في الخارج لكنه لا تُقره الشريعة سواء كان قولًا أو فعلًا كقوله تعالى: ﴿أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ الأعراف: 28  وكقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ الصف: 2  فكل هذا من الاستفهام الإنكاري الذي ينكر الله تعالى فيه هذه الأمور سواء كانت فعلًا أو كانت خبرًا فينفيه رب العالمين بصيغة الاستفهام.

وفائدة مجيء الإنكار بصيغة الاستفهام هو الإنكار المشرب معنى التحدي يعني أنه إنكار مبالغ فيه إلى درجة تحدي إثبات نقيضه, وهذا المعنى فيه من البلاغة والفصاحة وجزالة اللفظ وقوة المعنى ما ليس في النفي المجرد أو النهي المجرد عن أن يكون بصيغة الاستفهام.

المقدم: أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ هل هناك مزيد أيضًا من نماذج من الاستفهامات القرآنية؟

الشيخ: نعم يتولد عن الاستفهام التقريري والاستفهام الإنكاري نماذج عديدة من الاستفهامات القرآنية التي جاء ذكرها في القرآن الكريم فقد يأتي الاستفهام للتشويق كقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ الصف: 10  الاستفهام هنا لحجز النفوس وتطلعها إلى هذا الذي أخطر من التجارة التي تنجي من العذاب الأليم.

كذلك يأتي بصيغة التمني ﴿هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا الأعراف: 53  هنا تمني أن يوجد هؤلاء.

 ويأتي للتهويل كقوله تعالى: ﴿الْحَاقَّةُ مَا الْحَاقَّةُ الحاقة: 1-2  و ﴿الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ القارعة: 1-2  ويأتي للتوبيخ في القرآن في بعض السياقات الواردة، ويأتي أيضًا في صورة النفي ﴿مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ البقرة: 255  فلا يشفع عند الله تعالى إلا هو –سبحانه وبحمده-.

النماذج كثيرة والاستعمالات عديدة والمفتاح الذي يدرك به الإنسان التمييز بين هذه الأنواع من الاستفهامات هو تدبر آيات الله الكريمة والتمعن في معانيها، والنظر إلى السياق، وفهم مقصود المتكلم بهذا الكلام العظيم، وهذا من أشرف العلوم وأعلاها، إذ إن التدبر مفتاح فهم القرآن قال الله تعالى: ﴿كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ ص: 29  نسأل الله أن يجعلنا وإياكم منهم.

المقدم: شكر الله لكم صاحب الفضيلة هذا البيان المبارك والمسدد في الحديث عن الاستفهامات القرآنية.

الشيخ: بارك الله فيكم وأسال الله تعالى لي ولكم التوفيق والسداد, وأن يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته.

مواد ذات صلة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف