الاحد 18 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 26 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 18 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 26 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / محاضرات المصلح / محاضرة حريق الشهوات

مشاركة هذه الفقرة

محاضرة حريق الشهوات

تاريخ النشر : 2 شوال 1434 هـ - الموافق 09 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 7363

 الحمد لله رب العالمين، نحمده جل في علاه، وأثني عليه الخير  كله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومن اتبع سنته بإحسان ٍ إلى يوم الدين، أما بعد:

فحياكم الله أيها الإخوة، ومرحبًا بكم في هذه الكلمات الموجزة، حول قضيةٍ من القضايا التي تهم الصغير والكبير، ويعنى بها الذكر والأنثى، فهي قضية يعيشها الناس في مشاهدهم ومجامعهم، كما أنهم يعيشونها في خلواتهم وانفرادهم، فلا يخلو حيٌ من شهوةً ورغبةً، وهذه الشهوة هي ميل نفسه إلى ما يشتهي ويحب، ولا شك أنما تميل إليه النفوس من المحبوبات قد يكون نافعًا، كما قد يكون ضارًا، والإنسان قد يعمى بسبب شدة الرغبة وقوة الداع ، عما ممكن أن يكون من الأبرار، وما ينجم من أثار، وبالتالي فإنه يخفى عليه ما لهذه الرغبات، وتلك الأطايب المستلذة في نفسه، من آثار ٍ قد يكون فيها هلاكه، استمع إلى هذا الحديث الذي رواه الإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال: (إياكم ومحقرات الذنوب) تحذير نبوي شريف، يخاطب فيه أمته، أصحابه ومن وراءهم وممن يأتِ بعدهم، (إياكم ومحقرات الذنوب، قال: فإنهن يجتمعن على الرجل فيهلكنه).

إذًا موطن الإشكال في الذنب، أنه سببٌ في الهلاك، ولو كان هذا الذنب صغيرًا، فإن النبي صلى الله عليه وسلم، يحذر لا من الكبائر وعظائم الإثم، وجليل الخطأ، إنما يحذر أمته صغائر الذنوب، محقرات الذنوب التي تراها شيئًا غير مؤثر، ما يهم ولا يؤثر أنك تفعل كذا، أفعل وأستغفر، هذا الحيز من العمل، هو الذي يقول فيه نبيك، الذي دلك على الخير وحذرك من كل شر، إياكم وهى كلمة تحذير وتهيب وتنفير من العمل، إياكم ومحقرات الذنوب، طيب يا رسول، الله ما السبب؟ قال: فإنهن يجتمعن على الرجل فيهلكنه، الرجل هنا أي الإنسان، ذكرًا كان أو أنثى، ثم أن النبي صلى الله عليه، وسلم يقرب هذا المعنى لأذهاننا، بصورة حية يعاشرها الناس ويعيشونها، يقول فإن مثلها يعني (محقرات الذنوب) كمثل قوم ٍ في سفر، نزلوا واديًا، أرادوا أن يطبخوا طعامهم، فتفرقوا، فجاء هذا بعود، وهذا جاء بعود، وذاك جاء بعود، وهذا جاء بعود، احتطبوا حتى جمعوا كومةً فأوقدوا فيها النار، فأنضجوا طعامهم، إن عودًا واحدًا، لا يمكن أن يؤدِ إلى نتيجة، فلا يمكن أن ينضج طعامًا، لكن عود تلوه عود تلوه عود تحصل به النتيجة والمقصود، من إنضاج الطعام، كذا الآثام والذنوب، فذنبًا قد لا تهلك به، لكن يتبعه آخر ثم يعقبه ثالث، ثم رابع ثم خامس، ثم تحصل النتيجة المهددة، التي هدد النبي صلى الله عليه وسلم، بها وخوف منها ألا وهي الهلاك، إن الذنوب يا إخواني شأنها خطير، وشؤمها كبير، والشهوة هي القائد الذي يجرنا إلى مواقعة السيئات، هي الحافز الذي ينشطنا على مواقعة ما يغضب الله تعالى، ولا يرضيه، فلهذا من الراشد والعقل، أن نعرف موقفنا من هذه الشهوة.

الشهوة يا إخواني كما أنها تكون مأثمًا، قد تكون مغنمًا، لكن عندما تسخر وتسرف في طاعة الله تعالى، بهذا جاء عن النبي، صلى الله عليه وعلى آله وسلم، في حديث أبي ذر: (جماعة من الصحابة، جاءوا إليه إلى نبيهم، صلى الله عليه وسلم، فقالوا يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور، والدرجات العلى من الجنة، يصومون ويتصدقون ويصلون ولهم فضل مال يتصدقون منه ونحن الفقراء ليس عندنا ما نتصدق به، فدلهم النبي صلى الله عليه وسلم، على جملة من الأعمال، ثم قال وفي بضع أحدكم صدقة، يعني في شهوته صدقة، قالوا: يا رسول الله أيأتِ أحدنا شهوته، ويكون له فيها أجر؟ قال: نعم، أرأيتم إن وضعها في إثم أكان عليه وزر؟ قالوا: نعم، قال: فكذلك إذا وضعها في حلال، فإن له فيها أجرٌ).

هكذا تكون الشهوة سببًا لاكتساب الأجر، لكنها في غالب الأحوال، تكون مبعثًا لخطايا وآثام، لهذا يقول الله جلَّ وعلى عي التحذير من الشهوات {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَالنِّسَاء وَالْبَنِينَوَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِالْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِالدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ} سورة آل عمران، الآية:14 .

 هذا الخبر من رب العالمين، لأن هذه الشهوات مزينة، تنجذب لها النفوس، وتميل إليها القلوب، ويندفع لها الإنسان، لكن هذا ينبغي أن يحجز، وليس له حاجز غير شيء واحد وهو أن ينقد الإنسان ببصره من هذه الدنيا إلى الآخرة.

هذا أكبر حاجز يحجز الإنسان عن أن يواقع السيئات، هناك أسباب لحضور الآخرة في ذهنك، خشية الله تعالى، خوف الله سبحانه وبحمده، تذكر عاقبة وشؤم المعاصي، كل هذه من أسباب أن يقف الإنسان عند ما أحل الله له، ويترك سيء العمل.

يا إخواني!!!

الشيطان يعمل معنا، عملينِ رئيسين: العمل الأول: أنه يمنعنا من كل طاعة، يأتينا من الطاعات، ويضعفها في أعيننا يصغرها في قلوبنا، صلاة ما تخاف أصبر، صدقة غير لازم، إحسان غير ضروري، صحبة طيبة غيرهم مثلهم مثل اللي عندها أولاد، وهلم جر في أبواب الخير كلها، يقعد لنا في أبواب الخير ليصدنا، في المقابل يأتينا في جانب السوء من العمل، ماذا يصنع؟ يقول لك أقدم، ما يهمك، لن يضرك، زنا غير مشكلة، تب والله يتوب عليك، سيئة، سرقة، أكل مال، اعتداء، عقوق، ربا، كل هذا يمكن أن تقول أستغفر الله، ربي إني أذنبت ذنبًا فاغفره لي، واستغفر الله، هكذا يأتينا الشيطان بهذين العملين، تذهيب في الطاعات، وتجرئه وتقوية على السيئات من العمل، كما قال الله تعالى {لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ(16) ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْوَعَنْأَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْشَاكِرِينَ } الأعراف، الآية:17 .

هذا العمل معنا، فينبغي لنا أن ندرك خطورة المعصية، المعصية هي الشهوة، التي يضعها الإنسان حيث أمره الله تعالى بأن يكف نفسه عنها.

 هذه الشهوة يا إخواني!!!

ليست محصورة في صورة واحدة، من الناس من شهوته  في بطنه، ومنهم من شهوته في فرجه، ومنهم من شهوته في نفسه أن يكون ذا منصب ذا مكانة ذا منزلة، ومنهم من يكون في كذا أو في كذا، ألوان وأصناف من الشهوات.

 الله تعالى في آية آل عمران، ذكر أصول الشهوات، لكن أصول الشهوات ليس حصرًا لها، اليوم لما تأتي إلى الخيل المسومة، والأنعام، والحرث، قد لا تجد في ذلك رغبة عند كثير من الناس، لكن تجد رغبة في المال، تجد رغبة في متابعة الشهوات، بشتى صنوفها سواء كانت مسموعة أو مرئية، أو متنعم بها في البدن، تجد من هذا شيئًا كثيرًا ألوان، وأطياف، وأصناف من الشهوات كلها تقول هيت لك، فما الذي يحجزك عنها، يحجزك عنها تقوى الله جلَّ وعلا وخشيته ومراقبته، ثم العلم بعاقبة هذه السيئات.

يا إخواني!!!

كل سيئة تقترفها فهي نار نوقدها، وهذا هو حريق الشهوات، الذي عنونا به هذه المحاضرة، إنه كل معصية تقع فيها في حريق.

 استمع إلى قول الله تعالى: {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا} سورة النساء، الآية:10 ، إذًا هناك حريق، فأدرك نفسك قبل أن يشتعل بك ثم تفني وتهلك، وعند ذلك لا ينفع أن تقول ليتني وليتني.

قال تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُعَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً} سورة الفرقان، الآية:27 ، ما ينفع هذا الندم، عندما يمضى ويطوى القيد، ويغلق الكتاب وترفع الأقلام، عند ذلك لا ينفع ندم.

 قال تعالى {رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًافِيمَا تَرَكْتُ} سورة المؤمنون، الآية: 99و100 ، ما ينفع، كم هم الذين يتمنون أن يرجعوا ليصلحوا،ولو بتسبيحه أو استغفار، أو بدرهم أو بدينار أو صدقة يسيره من المال؟، لكنه حيل بينه وبين ما يشتهيه من الإصلاح، إذًا نحن بحاجة إلى أن نطفئ هذا الحريق، وذلك بالتقلل من المعاصي، والاستكثار من الطاعات، نحن قد نقول نشاهد أهل المعصية، كلنا أهل عصيان نسأل الله أن يعفوا عنا، ويسترنا وأن يعاملنا بعفوه، لكن نشاهد المعصية، قد لا نرى أثرها في الواقع لكن أثرها في القلوب عظيم، أثرها فيما يكون به القلب من البعد، والحرمان عن الله تعالى، وعن لذة مناجاته وعبوديته عظيم، وهذا هو الحريق، ليس الحريق فقط هو نار تشتعل!!!

إن الحريق هو أن يهلك ويتلف القلب، بسبب المعصية والإساءة، ولذلك من المهم لكل مؤمنٍ، أن يعرف أنه لا سبيل من النجاة من النار، إلا بحجز نفسه عن الشهوة.

ولهذا جاء في الصحيحين، من حديث أبي هريرة، رضي الله عنه، أن النبي صل الله عليه وسلم، قال: (حفت النار بالشهوات)، أي أحاطت الشهوات بالنار من كل جانب، فكل خطوة تحطوها في شهوة، إنما تقربك إلى حريق، حريق الدنيا يسير، لكن حريق الآخرة نارًا تلظى، لا يصلاها إلا الأشقى، نسأل الله السلامة والعافية منها.

إذًا يا أخي ما الذي يحجزك من هذا الحريق؟ هو أن تتخفف ما استطعت من سيء العمل، تنظر إلى عاقبة هذا الحريق، عاقبة هذا الحريق نار وهلاك وبوار وحبوط لكل ما يمكن أن يكون راشدًا في حياتك، وأنت تشاهد أولئك الذين أسرفوا على أنفسهم، لماذا خرجوا من الدنيا؟ هل خرجوا بملذاتهم؟ هل خرجوا بشهواتهم؟ هل خرجوا بمتعهم؟ لا والله، يستوي الطائع و العاصي في المخرج صورةً، فهذا وذاك يكفن ويوضع في قبره، لكن شتان بين المصيرين، يبدأ الافتراق تمامًا عندما تخرج الروح، يظهر الفارق بين، فالجنازة الصالحة تقول لحامليها عجلوني عجلوني لما يرى من رحمة الله، ونعمته وفضله الذي يقدم إليه، والأخرى تلك التي أسرفت وعصت تقول أخروني أخروني لما يرى مما يقدم عليه من الأهوال، والعذاب الأليم، نسأل الله السلامة والعافية.

إنه حريق يا إخوة لكننا نغفل عن هذا الحريق لأننا لا نبصره بأعيننا، وإن كنا نحس به في قلوبنا، فكل معصية يقع فيها الإنسان لابد أن تترك في قلبه أثرًا هذا بشرط أن يكون القلب فيه حياة، أما القلب الميت فهي معصية تلو معصية لا يمكن أن يتحرك، أرأيتم ميتًا ترميه بسهم هل سيتحرك؟ أعقبه بسهم ٍ آخر بثالث برابع بعاشر لا يتحرك الميت، ويمكن أن لا ينزف، لجمود دمه في عروقه، لكن تعالى لحي واخدشه بإبرة، أنظر ماذا سيحصل، أنه سيتأثر وينتفض وقد يسيل منه الدم فينزعج، هذا فرق ماثل بين القلب الحي، والقلب الميت، فالقلب الحي أدنى ما يكون من سيء العمل يزعجه ويقلقه، ويشعره بكآبة، يحاول أن يخرج من هذا الضيق، باستغفار بتوبة برجوع فإن لم يوفق ويرجع فإنه ستتوالى عليه السيئات، كما قال النبي صل الله عليه وسلم: (تعرض الفتن على القلوبكالحصير عودًاعودًا ، فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء)، يعني قبلها وركن إليها، مثل الإسفنج تمامًا إذا شرب الماء، لا ترى ماء لأن الماء دخل في داخله، فكذلك المعصية إذا قبلها القلب، انطبعت فيه فأصبح قلبًا فيه نوع موت وهلاك، فإذا أعقبه بسيئة أخرى، زاد ذلك حتى يظلم القلب، وكما قال النبي صل الله عليه وسلم: (حتى تصير القلوب على قلبين، على أبيض مثل الصفا، بياض نصاعة في اللون)، والصفا هي الحصاة وقوة وصلابة في الجرح فلا يؤثر عليه سوء، ولا يؤثر عليه ذنب لقوته وصفائه، (وأخر قلب أسود مرْبدًاكالكوز مجخياً)، يعني كالكوب مقلوبًا، (لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا إلا ما أشرب من هواه).

يا إخواني!!!

هذه القلوب هي قلبي وقلبك، النبي صلى الله عليه وسلم، ما يصف قلبًا في كوكب زحل، يصف قلوبنا وتأثير الذنوب عليها، فينبغي لنا أن نبصر أين موقعنا من هذه الذنوب.

هل نحن من أصحاب القلوب البيضاء؟ القوية التي ترد بقوتها ما يرد عليها من الشبهات والشهوات، ويبصر من خلالها الإنسان مواقع الخير، فيقدم عليها ومواقع الشر يبعد عنها؟

أم تلك القلوب التي أظلمت وأصبحت متلججة في سيئاتها، فلا تبصر خيرًا، تجد الخيرات تمضي ولا يقدر عليها، وفي المقابل السيئات تتوالى، وهو إليها مسابق، بسبب غفلته عن الله، كما قال الله جل وعلا: {اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْذِكْرَاللَّهِ} سورة المجادلة، الآية:19 ،

أصبح القلب مركبًا للشيطان، يصل به إلى كل ما يريد، ويقعده عن كل خيرٍ ورشاد، وما من عاصٍ إلا وهو من جنود إبليس، بل لو كانت هذه الجندية مؤقتة، يعني لا يلزم أن يكون الإنسان على طول جندي دائم العمل، لا قد يكون جنديًا في عملٍ من الأعمال، في وقتٍ من الأوقات، ولهذا كل صاحب معصية ينبغي أن يتذكر، أنه في استمراري هلاكي، في استمراري بواري، في استمراري إقادي لهذه النار، تمامًا مثل البيت الذي توقد فيه نار مشتعلة، إننا نسعى إلى إطفائها، وهذا للسعي هو السعي الراشد الذي ينبغي أن يتكاتف فيه الناس ويتعاونون، لكن ذاك الذي وضع على النار نفطًا فازداد اشتعالا، هو ذاك الذي أتبع الشهوة بشهوةٍ أخرى، حتى يقع فيما يهلكه ويوبقه.

أيها الإخوة!!!

     إن هذا الحريق أعظم ما يطفيه، أعظم ما يطفي هذا الحريق "الاستغفار" استغفار العبد وهو أن يقول "أستغفر الله أو ربي اغفر لي أو اللهم إني أتوب إليك وأستغفرك"، أو ما أشبه ذلك من الكلمات أعظم ما يطفئ به الإنسان حريق الشهوة، التي تحيط به من كل جانب، فتورده المهالك، وقد تكون سببًا لفساد أخراه، وقد يقول الإنسان إن أنا صاحب معصية عادية ما هي مؤثرة، ما يحصل إني أطالع أفلام خبيثة، ما يحصل إني أعاكس، ماذا ينتج عن كذا وكذا، أن يأكل مثلًا مال حرام، الإنسان قد ما يتصور عاقبة ما ينتهي إليه المقال، الله تعالى حذرك، وبين لك خطورة المسار في هذا الطريق، وهذا المسار مجهول العاقبة.

قد يقول القائل: والله فلان زنا وتاب، وفلان أكل الربا وتاب، نعم فلان زنا وتاب لكن أنت ما الذي يضمنك أن تكون نهايتك التوبة؟ ثم لماذا يتلطخ الإنسان بالقذر ثم أتطهر؟ أيما أطيب وأطهر أن تكون سليم الثياب من الأقذار، أم أن تدخل إلى الأقذار ثم تقول أتطهر وأتطيب، قد لا تجد من يطيبك، قد لا تجد من يطهرك، قد لا تعان ويحال بينك وبين ما تشتهي من التطهير، ولهذا من الأصل أنقى بنفسك عن الخطيئة، وابعد عن الوزر والإثم ما استطعت، وفر من الخطأ فرارك من الأسد، فإنه هلاكك، والنبي صلى الله عليه وسلم بين لنا أنه هلاك ولو كان صغيرًا من الذنوب، هذا لا يعني أن لا نخطأ، فكل ابن أدم خطاء، لكن ينبغي لنا أن نبادر إلى التصحيح إذا أخطأنا، ولا نسوف ولا نبرر الخطأ المستقبلي، الذي يقع فيه كثير من الناس هو تبرير أخطائهم، وتبرير ما يكون من استمرار في البعد عن الله تعالى، هذا هو الإشكال أما أن يقع الإنسان ثم يفيق فهذا كلنا فيه، وكلنا صاحب خطيئة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح لأصحابه: (لما جاءوا وقالوا يا رسول الله: أنا نكون عندك ونذكر ما تذكر من خير، نكون على أحسن ما نكون من الطاعة والإيمان والإقبال والصدق، ثم إذا ذهبنا وخلطنا الأموال والأهل نسينا، ووقعنا في مواقعنا، قال النبي صل الله عليه وسلم: لو أنكم تدومون كما تكوننا عندي لصافحتكم الملائكة)، وفي الحديث الآخر قال صلى الله عليه وسلم: (لو لم تذنبوا لذهب اللهبكم، ولجاء بقوم غيركم يذنبون فيستغفروناللهفيغفر لهم)، هذا ليس تشريع للخطأ، وإن هي أقبلوا على الخطايا والمعاصي، هذا في معالجة لقومٍ جاءوا يبكون من خطاياهم، وأقلقتهم معاصيهم، وأصبحوا في إشكال وضيق مما اقترفته أيديهم، أما ذاك الذي أسرف على نفسه، نقول له قف أنت على شفير هلاك، وأنت على هاوية إن لم تدرك نفسك فستقع في ما هو أعظم، والمعصية تجر أختها، وهذا من سيئاتها وشؤمها، وكل ما اقترب الإنسان من النار، ازداد كيد الشيطان عليه، ليوقعه في شرٍ أكبر، وفي فسادٍ أعظم، وينتقل إلى خطوة ومرحلة جديدة يدعوك إليها، فينبغي لنا أن نفرق بين حالين، ونفهم نصوص النبي صلى الله عليه وسلم على الوجه الذي أراده، ليس قوله لو لم تذنبوا لذهب بكم وأتى بقوم ٍ يذنبون ثم يستغفرون، تشريع للخطأ، إنما هذا فيه خطاب لقومًا أحرقت قلوبهم معاصيهم، وبكوا وعرفوا أنهم قصروا حتى بلغ بهم، أن يخشى بعضهم على نفسه القنوط واليأس.

فيقال له (لو لم تذنبوا لذهب بكم وأتى بقومًا يذنبون ثم يستغفرون) ، أما شخص ماشٍ ٍفي السيئة، وبعد المعصية معصية، ويخطط للمعاصي ويرتب لها لا يقال له مثل هذا القول، يقال له إياك ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل فيهلكنه، هنا ينبغي أن نفقه ما قاله النبي صل الله عليه وسلم وأن نميز، إذًا أول وأعظم ما نطفئ به هذا الحريق هو أن نتوب إلى الله تعالى بالاستغفار.

والاستغفار يا إخواني!!

 شرعه الله تعالى في مواطن عديدة، ففي السجود استغفر، الرسول صلى الله عليه وسلم، في أدبار الصلوات استغفر الرسول صلى الله عليه وسلم، في الأسحار استغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم، في موقف عرفة والخروج منها، أذن الله وشرع جلَّ وعلا الاستغفار.

قال تعالى: {فَإِذَا أَفَضْتُمْمِنْعَرَفَاتٍفَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَاهَدَاكُمْ وَإِنْكُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ} سورة البقرة، الآية:198 ، من جملة ما ذكر من أعمال الحجاج الاستغفار.

إذًا يا إخواني!!!

نحن بحاجة إلى الاستغفار، وهو مشروع ينبغي أن نهتم به، ونبتدئه بأن نعرف ضرورتنا وحاجتنا بأن يغفر الله لنا، والله لو لم يغفر الله لنا لنهلك يا إخواني، الله تعالى لو يأخذنا، ونحن على صلاح بأعمالنا وما أنعم علينا، لا تكافئ هذه الأعمال ما يستحقه الله تعالى من العبودية، ولهذا جاء في الصحيح أن النبي صل الله عليه وسلم قال: (واعلموا أن أحدًا منكم لن يدخل الجنة بعمله)، يخاطب من؟ يخاطب المسرفين أمثالي؟ لا، أنه يخاطب خيرة الخلق، يخاطب أصحابه، واعلموا أن أحدًا منكم لن يدخل الجنة بعمله، يخاطب أبا بكر وعمر وعثمان وعلى وسائر الصحابة المبشرين بالجنة وبقية الصحابة الكرام رضي الله عنهم، ما في أحد منكم يدخل الجنة بعمله، (قالوا ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته)، يعني لو أن الله أنصف عبده بمجازاته على ما يكون من عمله وما يستحق من العبودية لما بلغ العبد حق ربه، ولذلك قال بعض العلماء، لو أن عبدًا قدم إلى الله جل وعلا بأعمال الثقلين، بأعمال الإنس والجن، بأعمال الأنبياء والصالحين، وكل من عبد الله، ما أوفى الله حقه، حق الله علينا عظيم وجليل وكبير، ولكنه برحمته جل وعلا، يمن علينا أن جعل هذه الأعمال، سبب لتبويئنا الجنان، وعتقنا من النار برحمته وفضله، ولهذا يقول صل الله عليه وسلم: (وأعلموا أن أحدًا منكم لن يدخل الجنة بعمله، قالوا ولا أنت يا رسول الله؟ قال ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمته)، إذا لابد يا أخي أن تتخفف من المعاصي، إذا كان العمل الصالح لا يستوجب الجنة، فكيف إذا كان لا عمل صالح وسيء من العمل، لا شك أن الموضوع خطير جدًا، ويستوجب أنك تفيق وتعي أنه أنت بحاجة إلى أن تتخفف من الذنوب، أبرز ما يخفف عنك الذنوب، أن يكون الاستغفار على لسانك، النبي صلى الله عليه وسلم شرع الاستغفار للمؤمن في كل صباح ومساء، فمن الأذكار التي يرددها المؤمن في صباحه "سيد الاستغفار" ما معناه: يعني أعلى ما يكون من صيغ الاستغفار، الذي في حديث شداد بن أوس في صحيح البخاري، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلَّا أنتَ ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ ،وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ(يعني أقر بنعمتك) وأبوءُ لَكَ بذنبي(يعني أقر بذنبي) فاغفِر لي ، فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ قالَ : ومَن قالَها منَ النَّهارِ موقنًا بِها ، فماتَ من يومِهِ قبلَ أن يُمْسيَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ ، ومن قالَها منَ اللَّيلِ وَهوَ موقنٌ بِها ، فماتَ قبلَ أن يُصْبِحَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ).

 هذا نموذج من الاستغفار الذي شرعه، والاستغفار في اليوم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر في اليوم أكثر من سبعين مرة، وكان يحسب له في المجلس الواحد كما في حديث أبن عمر أكثر من سبعين مرة "ربي أغفر لي وتب عليا أنك أنت التواب الرحيم".

وقال يا أيها الناس استغفروا ربكم وتوبوا إليه، فوالذي نفسي بيده إني لأستغفر الله في اليوم أكثر من مائة مرة، وجاءت أحاديث كثيرة في الحث على الاستغفار، لماذا؟ لأننا بحاجة إلى أن نتخفف من آثار هذه المعاصي.

إذا لم تحاصر الحريق بالاستغفار فإنه سينتشر ويتسع دائرة الحريق، تمامًا لو أن هذه المنصة في هذا المسجد اشتعلت نارًا، لو لم يبادر الحاضرون إلى إطفائها بوسائل الإطفاء، انتشرت حتى أكلت المسجد كله وأهلكته، وممكن لو أهمل الأمر يتسع إلى دائرة أوسع، فكذلك الذنوب إذا لم تحاصر بالتوبة والاستغفار، فإنها تنتشر، والتوبة والاستغفار لها مقام كبير عند رب العالمين.

 لهذا جاء في الصحيح من حديث أبي هريرة أن النبي صل الله عليه وعلى آله وسلم: (ذكر رجلًا أذنب ذنبًا، فما كان منه إلا أن رفع يديه قال: ربي في مناجاة وانكسار بين يدي الله تعالى ويقول: ربي إني أذنبت ذنبًا فاغفره لي، يعني شكوى من نفسه، يقول يا ربي إني أذنبت ذنبًا وأنت البصير بي فاغفره ليَّ وعلى كلمات موجزة، ما في إنشاء وتعبير وديباجة ومقدمة، يعني كلمات مختصرة، كلنا نحسن أن نقولها، تحتاج منا إلى صدقٍ في العزم والنية، مع لفظ صادق يخرج من القلب، يقول ربي إني أذنبت ذنبًا فاغفره لي، فماذا يكون من الله تعالى؟ ماذا كان من رب العالمين؟ يقول النبي صلى الله عليه وسلم فذكروا الله تعالى، الله جل وعلا في علوه سبحانه وبحمده يقول: علم عبدي (هذا المذنب المسرف) علم عبدي أن له ربًا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، يعني يعاقب على الذنب ويغفر الذنب ، اغفروا لعبدي، هذا يقع في سيئة أخرى، هي أو غيرها، الحديث لم يبين نوع السيئة الأخرى، فيكون منه ما كان منه في المرة الأولى، يأتي ويشكو إلى الله ضعفه وقلة حيلته وإسرافه على نفسه، يقول ربي إني أذنبت ذنبًا فاغفره لي، فيقول الله رب السماوات والأرض: علم عبدي أن له ربًا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، اغفروا لعبدي، ثم ثالثة يقع في سيئة أما الأولى أو غيرها، ثم يقول ربي إني أذنبت ذبًا فاغفروه لي، فماذا يكون من الرب جل في علاه؟ يقول: اغفروا لعبدي ولعبدي ما سأل)، يعني له ما يفعل مغفورًا إذا كان على هذه الحال، حال أنه يسعى في إطفاء السيئة، بالأوبة والرجعة إلى الله تعالى، ليست حال ذاك الذي يستكثر من الخطايا، وكل ما فرغ من مشروع إساءة، أنتقل إلى مشروع أخر، وكل ما انتهى من بلية خطط لأخرى، هذا لا يمكن أن يفيق، وهذا بعيد عن المغفرة.

والله تعالى يقول: {إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌمِنَالْمُحْسِنِينَ} سورة الأعراف، الآية:56 ، وأعظم الإحسان أن تقر بذنبك، وتشكو نفسك إلى رب العالمين الذي بيده ملكوت كل شيء، ولذلك يا إخواني أقول من الضروري، من الضروري جدًا أن نسعَ إلى إطفاء هذا الحريق، وإطفاء هذا الحريق أول مراتبه وأولى خطواته الاستغفار، بكثرته وترداده، ثم ثانيًا باتباع الحسنة السيئة، ولذلك قال النبي صل الله عليه وسلم: (أتبع السيئة الحسنة تمحوها، وخالق الناس بخلق حسن)، إذا أخطأت في خطيئة لا تقول والله خلاص، استغفر الله وبس، لا احرص أن تمسح تك الخطيئة، وتمحو ذلك السيئ من العمل.

 ولهذا جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (يا رسول الله إني أصبت امرأة في بعض طرق المدينة، وأتيت منها كل شيء إلا ما يأتي الرجل امرأته، يعني قبلها وضمها وما إلى ذلك، لكنه لم يجامعها، وها أنا ذا يا رسول الله فاقض ِ فيا ما ترى،  سمع النبي صل الله عليه وسلم مقالته، بين أصحابه، سكت ما قال شيء، قال عمر الفاروق رضي الله عنه، لقد سترك الله لو سترت نفسك، أقر سكت النبي صلى الله عليه وسل، ما قال شيء، موقف يعني مهيب، الرجل بقي واقف وانتظر جواب النبي، صلى الله عليه وسلم، جالسًا بره ما أجاب النبي شيء فخرج الرجل، ولعله وجد في نفسه ضيق وحرج أنه ما جاب بيان من النبي، لا قال له الله يغفر لك، ولا قال له العقوبة الفولانية، سكت النبي صلى الله عليه وسلم، فلما خرج الرجل أمر به فدعي، فجاء فقال له النبي صلى الله عليه وسلم، نبي الرحمة قال له كلمات، قال له: (أقم الصلاة طرفي النهار، وزلفًا من الليل، إن الحسنات يذهبن السيئات)، ما تجاوز النبي صلى الله عليه وسلم، هذه الآية القرآنية، في بيان معالجة هذا الخطأ، الذي الآن أكثر الناس يقعون فيه، متابعة أم مباشرة أو غير مباشرة، للنساء أو البلايا المتعلقة بالشهوات، شهوات الفرج بشكل ما يتصور، هذه معالجة نحن بحاجة إليها، النبي اختصرها لهذا الرجل، أقم الصلاة طرفي النهار، طرفي النهار يعني صلاة الفجر وصلاة العصر حافظ عليهما، أقم الصلاة، يعني حافظ على هاتين الصلاتين، طرفي النهار الفجر والعصر، وزلفًا من الليل، يعني بعد صلاة الليل، إن الحسنات يذهبن السيئات، فأعظم ما تذهب به سيئاتك، هو أن تحرص على هذه الصلاة فإنها من أجل الأعمال التي يمحو الله بها الخطايا.

ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (والصلوات الخمس كفارات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر)، والنبي صلى الله عليه وسلم، مثل بمثال واقعي وحسي لأثر الصلاة في تطهير الإنسان، وحط هذا الأثر السيئ من قلبه وعمله.

قال صلى الله عليه وسلم في تمثيل الصلاة: (ما ترون في رجل ٍ في قرب داره، نهرٌ يغتسل منه في اليوم خمس مرات؟ هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا، قال: فتلك الصلوات، لا يبقى من درنه شيء)، الصلوات تطهر، ولهذا ينبغي لنا أن نحرص على العمل الصالح، إذا وقعت سيئة مباشرة استغفر الله تعالى، وابحث عن مخرج، بأي نوع من العمل الصالح، صلاة، استغفار، صدقة، إحسان، يا أخي ولو بدمعة صادقة تشكو فيها إلى الله، تقول: يا ربي يا حي يا قيوم، أعني على نفسي، أعني على أصحاب السوء، أخرجني يا الله يا ربي، إني أستجير بك فأنقذني، دعاء صادق من القلب، والله يا إخواني، لا يخيب الله عبدًا لجأ إليه بصدق، والله تعالى يقول: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَالَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} سورة العنكبوت، الآية:69 ،

فينبغي لنا يا أخواني أن نسارع في استنقاذ أنفسنا ، ولا يسوف الإنسان يقول اليوم بكرة، فترة طيش شباب، فترة قوة فترة فرصة مسافر عندي بعض الإجازة أو ما إلى ذلك من التسويفات الكثيرة التي يقع فيها، خلى الصفقة هذه تنتهي وما إلى ذلك من ألوان وأصناف لا مباشرة، بادر أنت ما تدري هل يمكنك أن ترجع وتأوب وتستغفر أو لا، فلا تضيع الفرصة بأن تتبع السيئة الحسنة ولو كانت هذه الحسنة صغيرة، ولكن يكفيك أن الله تعالى علم منك الصدق، غير لازم شيء كبير.

الله تعالى يقول: {مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ} سورة النساء، الآية:147 .

ويقول فيما يتقرب به العباد: {لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَاوَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنْكُمْ ۚ} سورة الحج، الآية:37 .

يكفي النية الصادقة في الإصلاح، هي كفيلة في أن تجب ما كان من خطأ، وكفيلة في أن تعينك على التصحيح، إذًا ثاني ما نطفئ به الحريق، أن نتبع السيئة الحسنة، فإنها تمحو ما يكون من سيء العمل، مما ينبغي أن يحرص عليه الإنسان، في محاصرة السيئات أن ينأى عنها، يبعد عنها ما استطاع فإن من الناس من يمشي بقدميه واثقًا من نفسه بأنه لن يقع في السيئات، ثم لا يدري إذا هو قد هلك.

وقد قال النبي صل الله عليه وسلم في أيام الفتن في نموذج ينبغي أن يرتسم في أذهاننا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (خير ما للمسلم أخر الزمان، وهو زمان الفتن بأنواعها فتن الشبهات العلمية بالبدع والضلالات وفتن الشهوات بأشكالها وألوانها، خير ما للمسلم في أخر الزمان غنم يتبع بها شعث الجبال، يعني على رؤوس الجبال، هذا خير ما)، يعني لم يذهب هواية لرغبته في تسلق الجبال ولكن أراد أن يفر بدينه من الفتن، يخشى على دينه الفتنة والضلال والهلاك،  فلم يجد ملاذًا ومنجى له إلا أن يفر لرؤوس الجبال.

 إذن يا أخي!!! أنت اجعل بينك وبين المعصية حاجز، ابعد عنها، إذا في صاحب يقول لك ما تخاف وتعال، فك نفسك منه، هذا يا أخي يقودك إلى النار، كل من دعاك وزين لك السيئة فإنما يقودك إلى النار، ففك نفسك ما استطعت، ولو بذلت ما بذلت من أشياء فهو خير لك، ومما يجب أن نعرفه وهذه مسألة لا تخفى على كثير من الناس، اليوم المعصية ميسرة، فالواحد على فراشه وهو حتى على مكتبه، أو أمام التلفزيون بل وهو على فراشه يجد من أسباب الفساد والشر ما يصله إلى فراشه، ما محتاج أن يقوم ويبحث عنها، هذا التيسر للمعاصي هو بلاء وفتنة، بعض الناس يقول الحمد لله الأمور ميسرة، تروح البلد الفلاني والمكان الفلاني لترى السوء أو تشهد السوء أو تفعل السوء ،بل يأتي لحد عندك هذا بلاء ونقمة  وهذا ونوع من الاختبار.

 الله تعالى يقول عن الصيد، الصحابة منعوا من الصيد: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ} سورة المائدة، الآية:95 ، الله تعالى أراد أن يختبر الصحابة في صدق التزامهم بهذا النهي الذي نهاهم عنه وهو أن يصيدوا وقت الإحرام، فماذا كان؟ كان الصيد يأتيهم إلى منازلهم ويحوم حول خيامهم حتى قال الله تعالى في كتابه في وصف قرب الصيد لهم: {لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍمِنَالصَّيْدِ} سورة المائدة، الآية:94 ، لنبلونكم أي نختبركم بشيء من الصيد، ما حاله تناله أيديكم ورماحكم، ما تحتاج تركب وتلاحقه بل تمسكه بأيدك،  تناله أيديكم ورماحكم، لماذا هذا التسهيل؟ ليعلم الله من يخافه بالغيب، فتيسر المعصية لك هو ابتلاء واختبار، فأري الله من نفسك خيرا، وانظر ذاك الرجل إذا أنت ذكرت حديث (سبعة يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله) منهم (رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال)، جمعت سلطة تمنع أن يقع به الشر، وجمعت جمال يدعوه إلى أن  يقدم، يعني لو كانت ذات سلطة، لكن مشينة يمكن لا يروح ويجد حاجز نفسي، لأنه لا يبغاها ما هي مشجعة ما هي مغرية، لكن جمعت سلطة تعطيه الأمان وجمال يدعوه للإقدام، ومع هذا رجل دعته امرأة ذات سلطة ومنصب وجمال فماذا قال؟ قال: إني أخاف الله رب العالمين، حجزه عن ذلك خوفه من الله ، مع شدة الداع ِ الذي يدعوه إلى الإقدام.

ثم ذلك الرجل أيضًا الذي جاءته ابنة عمه، تطلبه إعانة في مال فكان يحبها أشد ما يحب الرجال النساء، أرادها عيت جاءت مرة ثانية عيت ثم جاءت مرة ثالثة أصابتها فاقة يعني حاجة شديدة, فأبى إلا أن تمكنه من نفسها، فلما أمستها الحاجة أتته، فلما أعطاها واستوى بين رجليها، تصور هذا المشهد يعني رجل بين رجلي امرأة لا يحول بينه وبينها شيء، مكنته من نفسها قالت له كلمة واحدة فقط، قالت له اتقِ الله ولا تفض الخاتن إلا بحقه، يعني إلا بطريق مباح حلال، فماذا كان منه، قام عنها بعد أن تمكن منها، لماذا؟ لله، لا يرجوا من غيره شيء، فكان هذا سبب في علوه، أنه يوم رفع يده لربه في أزمة وضائقة، رب إني كانت لي ابنة عم، وسويت معها كذا وصار كذا ففرج عنا ما نحن فيه، توسل إلى الله بهذا العمل الصالح، فكان سبب لكشف الكربة، وهي الصخرة التي أطبقت على الغار، العمل الصالح يجني المرء ثمرته في الدنيا قبل الآخرة، كثير من الناس يظن أن العمل الصالح ما له أجر إلا في الآخرة لا والله، الأعمال الصالحة فيها من الأجور والخيرات، ما يشهده الإنسان في حياته وفي معاشه، قبل أن يدركه في قبره أو عند نشوره وبعثه.

 ولذلك يا إخواني!!! أنا أقول من المهم أن ندرك أن تيسر المعاصي اليوم، سهولة الشهوات ليست مغنم بل هي ابتلاء واختبار لنا، ليرى الله تعالى صدقنا فلنري الله من أنفسنا خيرًا، وأعظم ما يعيننا على الثبات، ويدفع عنا الشر أن نكون على حسن صلة بالله بذكره وكثرة الأوبة إليه، استحضر الله جل وعلا وأكثر من الذكر، فالذكر يثبت القلب في مواطن الزلل والخطأ.

 ولذلك يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةًفَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْتُفْلِحُونَ} سورة الأنفال، الآية:45 ، ثم يذكر لنا سبيل الثبات فيقول{وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، أي لعلكم تسلمون ويتحقق لكم ما ترجون وتفوزون بما تحبون، فالفلاح هو إدراك المحاب والأمن من المراحب.

 إذن يا إخواني أنا أقول إننا بحاجة إلى أن ندرك أن تيسر هذه البلايا إنما هو اختبار لنا فلنري الله من أنفسنا خيرًا.
اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا، وإنك بر رءوف تواب كريم، أن تمن علينا بتوبة صادقة، اللهم من علينا بتوبة صادقة يا حي يا قيوم، اللهم اجعلنا من أوليائك وحزبك، وأعنا على طاعتك اللهم استعملنا فيما تحب وترضى، اللهم اغفر لنا زلاتنا كله دقه وجله صغيره وكبيره علانيته وسره، اللهم إنا نسألك أن تأخذ بنواصينا إلى البر والتقوى، اللهم خذ بنواصينا إلى البر والتقوى يا ذا الجلال والإكرام، اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.     

المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف