الاثنين 2 رمضان 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 1 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 2 رمضان 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 1 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / تفسير / قول النبي إبراهيم (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي)

مشاركة هذه الفقرة

قول النبي إبراهيم (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي)

تاريخ النشر : 9 شوال 1434 هـ - الموافق 16 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 9053

السؤال:

قال خليل الله إبراهيم: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} سورة إبراهيم: الآية 40. ، وبعض الناس يقول: الواجب أن تقول: رب اجعلني مقيم الصلاة وذريتي، وليس من ذريتي، لأن (من) تفيد التبعيض، فما رأيكم؟

الشيخ:

هذا الدعاء الذي ذكره الله تعالى في محكم كتابه، يبين عظيم عناية إبراهيم عليه السلام بالصلاة، واهتمامه أيضًا بذريته، حيث جعلهم مشمولين بهذا الدعاء، وإقامة الصلاة هي أن يأتي بها على الوجه الذي شرع الله تعالى، في شروطها وأركانها وواجباتها وحقوقها، وسائر مكملاتها، وموطن الإشكال أن إبراهيم عليه السلام لم يقل: وذريتي، إنما قال: ومن ذريتي، أي: اجعل بعض ذريتي يقيم الصلاة، هكذا قال بعض أهل العلم، وليس المقصود الذرية القريبة، بل الأبناء ومن تفرع منهم، والبنات ومن تفرع عنهن، فعلم إبراهيم عليه السلام أنه لن يقيم الصلاة جميع ذريته، فسأل الله تعالى أن يكون مقيمًا للصلاة هو وبعض ذريته، هكذا قال بعض العلماء.

ومن أهل العلم من قال: إنها لابتداء الغاية: أي اجعلني مقيم الصلاة، وابتداء من ذريتي، أي: اجعلهم مقيمي الصلاة، فالدعاء  بهذا اللفظ له وجه صحيح، ولا يلزم منه أن يكون ذلك لبعضهم دون بعض، ومنه أخذ العلماء أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لا يلزم أن تكون كل دعواتهم مجابة، بل الله تعالى يعطي لحكمة، ويمنع لحكمة، والله أعلم.

مواد ذات صلة

مواد مقترحة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف