×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / طهارة / كيف يفعل من يعاني من الإفرازات من فرجه؟

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: كيف يفعل من يعاني من الإفرازات من الفرج؟ الجواب: قد يكون السائل مبتلى بنوع من التنقيط والتقطير الذي يصيب كثيرا من الناس، وهذا التقطير والتنقيط على حالتين: الحالة الأولى: أن يكون منقطعا، يعني: ينقط لمدة دقيقة أو دقيقتين أو خمس دقائق ثم يقف؛ فهنا نقول: انتظر حتى يقف هذا التقطير ثم استنج وتوضأ للصلاة وصل ما شئت من الصلوات. الحالة الثانية: إذا كان التقطير غير منضبط أو أنه دائم فهذا سلس، وحكمه عند العلماء: أن هذا الخارج لا يؤثر على صحة الصلاة ولا على صحة الطهارة، والواجب عليك أن تضع ما يمنع انتشار هذا الخارج، وتتوضأ وضوءك للصلاة ثم تصلي ما شئت. ومن العلماء من يرى أنه يجب عليك أن تتوضأ لكل صلاة، وهذا قول جماعة من أهل العلم. والقول الثاني: أنه لا يجب، وإنما يستحب أن تتوضأ لكل صلاة، وهذا القول هو الأقرب إلى الصواب. وبماذا يحصل نقض الوضوء؟ يحصل النقض بأي خارج عدا هذا الخارج الدائم الذي لا يقف. إذا نقول: التقطير له حالان: إما أن يكون مؤقتا مضبوطا، فينتظر حتى ينقطع ويتوضأ وضوءه للصلاة وليس عليه شيء. وإما أن يكون غير مضبوط، أو أنه دائم، ففي هذه الحال يضع ما يمنع خروج الخارج ويتوضأ للصلاة ولا يضره ما خرج، ويستحب له أن يتوضأ لكل صلاة.

تاريخ النشر:الجمعة 09 شوال 1434 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:3987

السؤال:

كيف يفعل من يعاني من الإفرازات من الفرج؟

الجواب:

قد يكون السَّائل مبتلًى بنوع من التنقيط والتقطير الذي يُصيب كثيرًا من الناس، وهذا التقطير والتنقيط على حالتين:

الحالة الأولى: أن يكون منقطعًا، يعني: ينقط لمدة دقيقة أو دقيقتين أو خمس دقائق ثم يقف؛ فهنا نقول: انتظر حتى يقف هذا التقطير ثم استنجِ وتوضأ للصلاة وصلِّ ما شئت من الصلوات.

الحالة الثانية: إذا كان التقطير غير منضبط أو أنه دائم فهذا سلس، وحكمه عند العلماء: أن هذا الخارج لا يؤثر على صحة الصلاة ولا على صحة الطهارة، والواجب عليك أن تضع ما يمنع انتشار هذا الخارج، وتتوضأ وضوءك للصلاة ثم تصلي ما شئت.

ومن العلماء من يرى أنه يجب عليك أن تتوضأ لكل صلاة، وهذا قول جماعة من أهل العلم. والقول الثاني: أنه لا يجب، وإنما يستحب أن تتوضأ لكل صلاة، وهذا القول هو الأقرب إلى الصواب.

وبماذا يحصل نقض الوضوء؟ يحصل النقض بأي خارج عدا هذا الخارج الدائم الذي لا يقف.

إذًا نقول: التقطير له حالان:

إما أن يكون مؤقتًا مضبوطًا، فينتظر حتى ينقطع ويتوضأ وضوءه للصلاة وليس عليه شيء.

وإما أن يكون غير مضبوط، أو أنه دائم، ففي هذه الحال يضع ما يمنع خروج الخارج ويتوضأ للصلاة ولا يضره ما خرج، ويستحب له أن يتوضأ لكل صلاة.

الاكثر مشاهدة

5. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات64533 )
12. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات55271 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53601 )

مواد مقترحة

371. Jealousy