الثلاثاء 21 ربيع أولl 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 25 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 21 ربيع أولl 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 25 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / طهارة / حكم ترك غسل الشعر في الغسل للمشقة

مشاركة هذه الفقرة

حكم ترك غسل الشعر في الغسل للمشقة

تاريخ النشر : 9 شوال 1434 هـ - الموافق 16 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 46312

السؤال:

ما حكم ترك غسل الشَّعر في غسل الجنابة لوجود المشقَّة؟

الجواب:

المسح لا يكفي ولو وُجدت المشقة، ولكن:

لولا المشقَّةُ ساد النَّاس كلُّهم
 

 

الجودُ يُفقِر والإقدام قتَّال
 

 

ولما سألت أم سلمة النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: « «قُلْتُ يَا رَسُولَ اللهِ، إِنِّي امْرَأَةٌ أَشُدُّ ضَفْرَ رَأْسِي، فَأَنْقُضُهُ لِغُسْلِ الْجَنَابَةِ؟»، يعني: تعمل ضفائر، فسألت: هل تنقضه؟ يعني: تفكِّك هذه الضَّفائر للجنابة، وفي رواية: "والحيضة"، «قَالَ: لَا، إِنَّمَا يَكْفِيكِ أَنْ تَحْثِي عَلَى رَأْسِكِ ثَلَاثَ حَثَيَاتٍ، ثُمَّ تُفِيضِينَ عَلَيْكِ الْمَاءَ فَتَطْهُرِينَ» صحيح مسلم (330) ، والمسح ليس حثوًا، فالواجب أن تصبَّ الماء صبًّا، لكن لا يجب عليها في غسل الجنابة أن تخلل وتدخِل الماء إلى جوف الشعر؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمرها بنقض الضفائر، فتصب الماء على رأسها صبًّا، وأما لو اقتصرت على المسح فإنها لم تأت بما وجب عليها من الغسل، وهنا مسألة مهمة؛ لأن الغسل هو مفتاح الصلاة: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا﴾[المائدة:6]، حتى يحصل لكم ما تريدون من الأجر في الصلاة وتبرأ ذمتكم فيها.

فأنا أنصح أختي بأن لا تفرِّط في موضوع الغسل، ولا يجزئها أن تمسح، بل لابد من إفاضة الماء وصبِّه على الرأس.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف