×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / مناسك / مشروعية التوكيل أو الإنابة في الرمي.

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

الجواب:  التوكيل في الرمي: الأصل في الرمي أن يقوم به الإنسان بنفسه؛ لكن إذا احتاج إلى يوكل فقد جاء في مسند الإمام أحمد في حديث جابر قال: ((حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعنا النساء والصبيان، فلبينا عن الصبيان، ورمينا عنهم)) +++ أخرجه الإمام أحمد في المسند (14370)، وأعله ابن الملقن في البدر المنير (6/ 317) من أوجه --- وهذا يدل على جواز الإنابة في بعض أعمال الحج؛ لأنه قال: ((رمينا عنهم)) يعني الصبيان، فما حكم الرمي عن الكبير، الإنابة في الرمي عن الكبير؟ ذكر ابن عبد البر أنه لا خلاف بين أهل العلم في جواز الإنابة عن الكبير إذا دعت الحاجة، وبالتالي إذا كانت هناك حاجة للإنابة كأن يكون الإنسان يعجز عن المجيء إلى أماكن الرمي، أو مريضا أو ما أشبه ذلك، وأناب من يرمي عنه فإن الرمي يجزئه ولا حاجة ليذبح هديا إلى ترك الرمي وما أشبه ذلك بل يوكل وينتهي الأمر بالتوكيل. هذا ما يتعلق بالإنابة في الرمي، لكن المستطيع ينبغي أن يبادر إلى فعل ذلك بنفسه فإنه من ذكر الله الذي يؤجر عليه.

تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو القعدة 1434 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:3374
الجواب
التوكيل في الرمي:
الأصل في الرمي أن يقوم به الإنسان بنفسه؛ لكن إذا احتاج إلى يوكل فقد جاء في مسند الإمام أحمد في حديث جابر قال: ((حَجَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمَعَنَا النِّسَاءُ وَالصِّبْيَانُ، فَلَبَّيْنَا عَنِ الصِّبْيَانِ، وَرَمَيْنَا عَنْهُمْ)) أخرجه الإمام أحمد في المسند (14370)، وأعله ابن الملقن في البدر المنير (6/ 317) من أوجه  وهذا يدل على جواز الإنابة في بعض أعمال الحج؛ لأنه قال: ((رمينا عنهم)) يعني الصبيان، فما حكم الرمي عن الكبير، الإنابة في الرمي عن الكبير؟ ذكر ابن عبد البر أنه لا خلاف بين أهل العلم في جواز الإنابة عن الكبير إذا دعت الحاجة، وبالتالي إذا كانت هناك حاجة للإنابة كأن يكون الإنسان يعجز عن المجيء إلى أماكن الرمي، أو مريضًا أو ما أشبه ذلك، وأناب من يرمي عنه فإن الرمي يجزئه ولا حاجة ليذبح هديًا إلى ترك الرمي وما أشبه ذلك بل يوكل وينتهي الأمر بالتوكيل.
هذا ما يتعلق بالإنابة في الرمي، لكن المستطيع ينبغي أن يبادر إلى فعل ذلك بنفسه فإنه من ذكر الله الذي يؤجر عليه.

الاكثر مشاهدة

5. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات64533 )
12. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات55274 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53602 )

مواد مقترحة

371. Jealousy
6783.