السبت 19 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 35 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 19 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 35 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

سنن الإحرام .

تاريخ النشر : 21 ذو القعدة 1434 هـ - الموافق 26 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 14037
من سُنن الإحرام الاغتسال له، ثم يُسن له أن يغتسل المحرم قبل إحرامه؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- تجرد لإحرامه واغتسل، كما في حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه رواه الترمذي (830) وحسنه، وصححه ابن خزيمة (2595). ، وأمر أيضا الحائض والنفساء بالاغتسال رواه مسلم (1218) عن جابر رضي الله عنه. .  
وأن يكون بعد صلاة، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإنه أحرم بعد صلاة الظهر من ذي الحليفة.
ويُسن للرجل أن يُحرم في إزار ورداء أبيضين، أما المرأة فتُحرم فيما شاءت من اللباس المعتاد، الذي يتحقق به الستر الواجب المطلوب من المرأة.
كما يُسن لمن يريد الإحرام أن يُطيب بدنه، فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتطيب في بدنه، كما في الصحيح من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: (كنت أطيب النبي -صلى الله عليه وسلم- لإحرامه قبل أن يُحرم، ولحله قبل أن يطوف البيت) رواه البخاري (1539)، ومسلم (1189). ، وكان يبقى أثر الطيب حتى يرى وبيص الطيب ـ أي: بريقه ولمعانه ـ في  مفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه مسلم (1190) عن عائشة رضي الله عنها. ، وهذا يدل على أنه لا بأس أن يبقى أثر الطيب بعد الإحرام، وإنما يُمنع أن يبتدئه بعد إحرامه.
من السنن أن يُسمي نسكه عندما يبتدئ الإحرام، بمعنى أن يذكر ما يريد من عمل، وهذا ليس فقط في الابتداء إنما في الابتداء وبعد ذلك لما جاء في الصحيحين من حديث عمر -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أتاني آتٍ في هذا الوادي المبارك؛ فقال: صل في هذا الوادي المبارك ـ العقيق ـ وقل: عمرة في حجة) البخاري (1534)، ومسلم (1346). .
هذه بعض السنن التي تُشرع للمحرم، سواء كان إحرامه بحجٍّ أو بعمرة.
 
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف