الثلاثاء 14 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 5 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 14 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 5 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / بيوع / البيع بسعر أقل من أسعار المحلات.

مشاركة هذه الفقرة

البيع بسعر أقل من أسعار المحلات.

تاريخ النشر : 24 ذو القعدة 1434 هـ - الموافق 29 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 2135

ما حكم البيع بسعر أقل من أسعار المحلات

الجواب: هو لفت نظري بالقول: نحن عندنا محلات على "باب الله"، يعني هذه العبارة تستعمل في الإشارة إلى أضعف الحال، وأن أمورهم متوسطة وضعيفة، وأنا أقول: كلٌّ على باب الله الغني والفقير والملك والمملوك والصغير والكبير كلنا على باب الله، ولولا فضل الله ورحمته وإنعامه وإحسانه ما كان ما في أيدينا من قليل أو كثير، فلا أحد يستغني عن الله: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ )) [فاطر: 15].

ولذلك يجب أن نستشعر جميعًا أننا على باب الله، وأننا فقراء إليه جل في علاه يعطينا من فضله سبحانه وبحمده هو الغنيُّ الحميد، جلَّ في علاه عطاء الدنيا وعطاء الآخرة، عطاء الدنيا بما يفتح من الأرزاق في الأموال والأنفس والأولاد والزوجات وسائر ما إلى هنالك.

وفيما يتعلق بعطاء الآخرة: رزق الآخرة وعطاؤه هو صلاح القلوب واستقامتها بالأعمال الصالحة، نسأل الله من فضله ومن خيري الدنيا والآخرة: ((رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)) [البقرة: 201].

أما ما يتصل بسؤال الأخ عن هذا المؤذي، ما في شك أن كونه يؤذيه بهذه الطريقة، يبيع بأقل من أسعارهم ويزحمهم فيه نوع من الأذية، أنا ما أعرف مدى صحة هذا التسعيرة التي باع بأقلِّ، يعني هذه مسألة تحتاج إلى نظر! الإنسان حر فيما يبيع، ارتفاعًا في الثمن أو نزولاً، ولذلك لما نهى عمر رضي الله عنه صحابيًّا عن أن يبيع بأقلِّ من السعر عاد في يومٍ آخر، فقال له: بع ما شئت أي: بع بما شئت من الثَّمن، وهذا يدلُّنا على أنَّ التسعير ليس مطلوبًا في كل الأحوال، إنما الناس يبيعون حسب ما يُصلح أحوالهم، لكن إذا كان البيعُ بأقل من السعر غرضه ونتيجته هو فساد الأسواق، فإن الجهات ذات الاختصاص ينبغي أن تتدخل لمعالجة الموضوع، حتى لا يتضرر الباعة؛ لأنه كما ندفع ضرر المشترين بالتسعير فيما إذا رفعوا، فكذلك تحفظ حقوق الباعة فيما إذا أضرَّهم أحد بالبيع بما هو دون، فأنا أقول: يا أخي! ادفع بالتي هي أحسن، أحسنوا إليه، وحاولوا أن تستوعبوا وتصبروا على أذاه! إذا ما تمكنتم من هذا هناك جهات ممكن أن تنصفكم، فإن الله يَزَعُ بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، والدعاء باب عظيم يحصل به خير كثير.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف