الاربعاء 14 صفر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 36 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 14 صفر 1442 هـ آخر تحديث منذ 36 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / جنائز / مات أبواه وهو عاق لهما..

مشاركة هذه الفقرة

مات أبواه وهو عاق لهما..

تاريخ النشر : 28 ذو القعدة 1434 هـ - الموافق 03 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 4595
السؤال:
أنا كنت أعق والدي، وقد مات، فماذا عليَّ بعد وفاته أن أعمل له؛ ليقبل الله توبتي ويغفر ذنبي؟
الجواب:
الواجب عليه التوبة إلى الله تعالى، ومن تاب تاب الله عليه، هذا من جانب حق الله -عز وجل، وأما فيما يتعلق بحق الوالد فيمكنه أن يَبَرَّ والده بعد موته، بالدعاء له، وصلة أقاربه، وحفظ عقوده، وكثرة ذكره بخير، وما أشبه ذلك من الأعمال، فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله هل بقي من بر أبويَّ شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: «نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما» رواه أحمد (16059)، وأبو داود (5142)، وابن ماجه (3664) عن أبي أسيد الساعدي ، وصححه ابن حبان (418)، والحاكم (7260) ووافقه الذهبي. .
أرجوا أن يكون هذا من أسباب الخلوص من ذلك التقصير، ومن صدق الله -عز وجل- وندم فالندم توبة، وسييسر الله له من أسباب الهداية والخروج من أوزار المعصية وشؤمها، ما يعينه على سلوك الطريق المستقيم، والله أعلم.
المادة السابقة
المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف