الجمعة 23 ذو الحجة 1440 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 52 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / جنائز / هل الإجماع على جواز إهداء العمل للميت فيه نظر

هل الإجماع على جواز إهداء العمل للميت فيه نظر

تاريخ النشر : 28 ذو القعدة 1434 هـ - الموافق 03 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 2574
السؤال:
ذكرتم قبل قليل الإجماع على جواز إهداء ثواب الأعمال الصالحة للميت، فهل هذا الإجماع فيه نظر أم لا؟ لأن الشيخ بن باز -رحمه الله- في كثير من فتاواه لا يجيز إهداء ثواب الأعمال الصالحة إلا ما جاء فيها الدليل، والآن أمام عيني أنه سأله سائل عن جواز إهداء الطواف فلم يجزه وقال: إنه يقتصر فقط على الحج والعمرة والصدقة، فهل هذا يخالف الإجماع أم لا؟ وجزاكم الله خيرا.
الشيخ: على كل حال، أقول لأخي: الإجماع حكاه جماعة من أهل العلم، والذي يظهر لي أن هناك فرقًا بين المسألتين، ما تذكر أن الشيخ بن عبد العزيز بن باز وغيره من العلماء يرونه من أنه لا يجوز إلا ما ورد فيه النص؛ هذا هو العمل عن الغير، أما إهداء الثواب فهذه مسألة أخرى.
يعني أنا أعمل العمل الآن لما أجيء إلى العمرة مثلًا أقول: لبيك عن فلان، هنا أنا أنشأت العمل لغيري، هذا عمل عن الغير؛ سواءً كان حيًّا أو كان ميتًا، لما أحج كذلك، لما أتصدق وأقول: هذه الصدقة لفلان. الآن تصدقت عن الغير... من العلماء من يرى أنه لا يكون العمل عن غيره إلا إذا كان مما جاءت به النصوص فقط؛ لأن الأصل الذي جرت عليه الأعمال ما ذكره الله تعالى في قوله: {وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى}
 سورة النجم. الآية 39.
، فلا يُتعدى عموم هذه الآية إلا بما ورد فيه النص؛ من الصدقة، من الحج، ونحو ذلك من الأعمال التي أجازت الشريعة أن تعمل عن غيره.
لكن المسألة التي تكلمت عنها هي إهداء الثواب، أعمل العمل لي ثم أهدي ثوابه. وهذا بينه وبين الصورة الأولى فرق، إهداء الثواب ذكر جماعة من أهل العلم الإجماع على جواز أن يعمل عملًا ويهدي ثوابه، وهذا فرق أرجو أن يكون الأخ قد تنبه إليه، فهناك فرق بين العملين؛ تلك المسألة فيها خلاف والخلاف فيها مشهور، وللعلماء فيها أقوال، وإن كان قول جمهور العلماء على أنه يجوز إهداء العمل؛ يجوز إلحاق ما لم يرد به النص بما ورد به النص في مسألة إهداء الأعمال. لكن ذهب طائفة من أهل العلم إلى أنه يقصر العمل عن الغير فيما ورد به النص، فأرجو التنبه إلى هذا الفرق بين المسألتين.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف