الجمعة 18 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 8 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 18 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 8 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / الصيام / حكم البخور والعطر للصائم

مشاركة هذه الفقرة

حكم البخور والعطر للصائم

تاريخ النشر : 30 ذو القعدة 1434 هـ - الموافق 05 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 6680

حكم البخور والعطر للصائم

بيَّن الله تعالى المفطِّرات في كتابه، وجاءت السنة بتوضيحها أيضًا، ففي الكتاب ذكر اللهُ تعالى أصول المفطِّرات: ﴿فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا [البقرة: 187] ، هذا مفطِّر، ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ [البقرة: 187] .

فالمفطِّرات هي: الجماع، والأكل، والشرب، وألحقت السنَّة بها أشياء كالحجامة مثلاً على قول، والقيء وهو إخراجُ ما في الجوف في قول الجماهير، وحكي الإجماع عليه، فالمقصود أنه لا نقول في شيء من الأشياء أنه مفطِّر حتى يقوم الدليل، فالبخور والعطر لا دليل على أنهما يفطران، وما يُقال بأن هناك أجرامًا ترتفع إلى الرأس وتنعقد في الجوف، ويكون قد دخل جوفه شيء من المفطِّرات فهذا ليس بصحيح، ولو كان البخور مفطرًا لبيَّنه النبي صلى الله عليه وسلم، لا سيما وأن البخور موجود في زمانه، وليس أمرًا حادثًا حتى نقول: لا وجود له أو لا معرفة لهم به.

فالمقصود أنه ينبغي في كلِّ من قال في شيء من الأشياء: إنه مفطر؛ أن يقيم الدليل عليه، وإذا لم يكن دليل فالأصل عدم التَّفطير، ولا دليل على الفطر بالبخور والأطياب.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف