السبت 17 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 26 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 17 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 26 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / اللباس والزينة / موظف يمنع من إعفاء لحيته

مشاركة هذه الفقرة

موظف يمنع من إعفاء لحيته

تاريخ النشر : 18 ذو الحجة 1434 هـ - الموافق 23 اكتوبر 2013 م | المشاهدات : 3616

السؤال:

عندنا بعض الدوائر تمنع الموظف من أن يعفي لحيته، فماذا يفعل؟

الجواب:

الحقيقة أن هذا مشكلة، أسأل الله أن يهدي المسلمين، كون هذه الجهة تمنع من أراد السنة من إطلاق لحيته، لاشك أن هذا من الأذى الذي ينبغي أن يتكاتف المسلمون على رفعه، وعلى كل حال هذا خطاب موجه لمن بيدهم الأمر: اتقوا الله تعالى، ولا تحولوا بين الناس وبين الاستقامة، دعوهم وشأنهم، وأما ما يتعلق بواقع السائل، فهو في مشكلة، بين أن يترك جهة عمله، الذي يرتزق منه، وبين أن يبقى، وقد أضاع هذه السنة، فنقول له: إذا كان في بقائك مصلحة، أو كنت إذا تركت هذا العمل لا تجد عملا آخر، أو كان يترتب على تركك لهذا العمل مفسدة، بأن يأتي من يفسد في هذا المكان، فنقول في هذه الحال، أنت في حكم المضطر، والله تعالى قال: {فَمَنْ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} سورة المائدة من الآية 3. ، ومعنى هذا أن ارتكاب المحظور لأجل الضرورة جائز،  وهذا نوع من الضرورة؛ لأنه سيلحقك أذى في مالك وفي نفسك، وحتى لو قال قائل: إن هذا ليس بضرورة، والرزاق هو الله! فنقول: إن هذا نوع من الإكراه، والإكراه يسقط المؤاخذة، وقد قال الله تعالى في كتابه الحكيم: {إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ} سورة النحل من الآية 106. فلا  حرج على من وقع في هذا مكرهًا؛ لضرورة العمل، والله أعلم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف