الاثنين 6 جمادى آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 5 ساعة 16 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 6 جمادى آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 5 ساعة 16 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / اللباس والزينة / استعمال الأطعمة في الزينة

مشاركة هذه الفقرة

استعمال الأطعمة في الزينة

تاريخ النشر : 23 ربيع أولl 1435 هـ - الموافق 25 يناير 2014 م | المشاهدات : 1785

هذه الاستعمالات التي شاعت بين الناس، إذا كانت هناك وسيلة يتحقق بها نفس النتيجة من غير هذه الأطعمة فهي أحسن، ولكن لو أن امرأة قالت: هذا المتيسر لي، وهو أنفع، ولو وجد غيره فهو أغلى، فلا حرج في استعماله؛ لأن هذا استعمال مباح، والله تعالى قد خلق لنا ما في السماوات وما الأرض، ﴿وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ﴾ [الجاثية:13] ، فجميع ما في السماوات وما في الأرض لا حرج فيه، والأصل فيه الإباحة، ولكن ينبغي لمن استعملت هذا أن تتحرز من أن تلقي هذه الأشياء، عند غسلها في مجاري القاذورات والأوساخ حتى لا يكون في ذلك نوع امتهان، وقد نص فقهاء المالكية أنه لا يجوز إلقاء الطعام في القذر؛ لأن في ذلك امتهانا للنعمة التي أنعم الله تعالى بها، فعلى من يستعمل هذه الأطعمة في بدنه، أن يحرص على إلقائها في أماكن لا يلحقها امتهان، والله أعلم.

المادة التالية

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف