الخميس 5 رمضان 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 27 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 5 رمضان 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 27 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

لبس البنجابي

تاريخ النشر : 23 ربيع أولl 1435 هـ - الموافق 25 يناير 2014 م | المشاهدات : 3328

الذي أفهمه أنه يشبه اللباس الباكستاني، وهو لباس للنساء، فإذا كان لا يبين مقاطع البدن، فلا أرى أن فيه حرجًا؛ لأنه ثوب ساتر، وأما إذا كان ضيقًا ويبدي المفاتن، فعند ذلك لا يجوز؛ لأن القاعدة في لباس المرأة، أن كل ما يبدي مفاتن المرأة لا يجوز لبسه، سواء أكان في حضرة النساء، أم في حضرة الرجال المحارم، أما الأجانب فمعلوم أنها لن تخرج عليهم إلا بستر تام، والدليل على هذا ما في الصحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله وعليه وسلم قال: «صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساءكاسيات عاريات» رواه مسلم (2128). ، وهذا الحديث ينبغي أن يكون نصب أعيننا؛ لأن بعض الناس يقول: لا دليل على أن المرأة ممنوعة من إظهار بطنها، أو ظهرها! فنقول: يا أخي اتق الله، فما معنى قول النبي  صلى الله وعليه وسلم: «كاسيات عاريات»؟! هل المرأة ستخرج للسوق كاسية عارية؟! فمعلوم أن هذا مرفوض من الأصل، وأنه يجب عليها الستر عند الأجانب، ولكن المقصود أنها كاسية عارية في المحيط الذي يجوز أن تبدي فيه شيئًا من زينتها، كمحارمها والنساء، والله أعلم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف