السبت 24 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 33 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 24 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 33 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / اللباس والزينة / تعطر المرأة عند الخروج من البيت

مشاركة هذه الفقرة

تعطر المرأة عند الخروج من البيت

تاريخ النشر : 21 ربيع آخر 1435 هـ - الموافق 22 فبراير 2014 م | المشاهدات : 6605

إذا تطيبت المرأة في حال أو مكان يجوز لها التطيب فيه، ثم فوجئت بدخول أجنبي عليها فوجد ريحها، وهي لم ترد ذلك، ولم تتوقعه، فلا حرج عليها، كمعلمة في مدرسة نسائية وضعت طيبًا، فاضطر عامل أن يدخل، فوجد ريحها، فهذا شيء استثنائي، وأما أن تتطيب وهي تعلم أنه سيأتي رجال ويجدون رائحتها، هذه التي ورد فيها الوعيد الشديد، كما في حديث أبي موسى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أيما امرأة استعطرت، فمرت على قوم ليجدوا من ريحها، فهي زانية» رواه أحمد (19711)، وأبو داود (4173)، والترمذي (2786)، والنسائي (5126)، وصححه الترمذي، وابن خزيمة (1681)، وابن حبان (4424)، والحاكم (3497) ووافقه الذهبي. ، فلذلك ينبغي للمرأة  أن تحتاط في هذا الأمر، ولا تتساهل في التطيب مع السائق، أو البواب، أو الخدم من الرجال، الذين يعاملون في كثير من الأحيان كأنهم ليسوا رجالاً أجانب، وهذا من الغلط الذي يقع فيه بعض الناس عن جهل وغفلة وتساهل، والواجب أن تمتنع المرأة من التطيب إذا خرجت لمجامع الرجال، أو ركبت مع من يجد منها رائحة، لكن إذا تطيبت طيبًا خفيًّا لا يظهر ولا يفوح فهذا لا بأس به، وإذا وصلت المكان الذي فيه اجتماع نساء وتطيبت، فلا حرج إن شاء الله، والله أعلم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف