الاربعاء 24 جمادى آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 51 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 24 جمادى آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 51 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / نكاح / صفة إرجاع الزوجة بعد طلاقها

مشاركة هذه الفقرة

صفة إرجاع الزوجة بعد طلاقها

تاريخ النشر : 2 جمادى أول 1435 هـ - الموافق 04 مارس 2014 م | المشاهدات : 10184

صفة إرجاع الزوجة بعد طلاقها

السؤال: 

ما هي صفة إرجاع المرأة بعد طلاقها؟

الجواب:

المراجعة تكون بالقول، وتكون بالفعل المقترن بالنية، هذا الذي يظهر في أرجح أقوال العلماء؛ لأن العلماء في الرجعة متفاوتون فمنهم من يوسِّع الدائرة، فيقول: كل فعل لا يفعله الرجل إلا مع زوجته فإنه يعتبر رجعة، حتى لو قبَّلها أو ضمها، ومنهم من يقول: لا تكون الرجعة إلا بالقول؛ فكل الأفعال لا تحصل بها الرجعة. ومنهم من توسط وقال: تحصل الرجعة بالقول، والفعل المقارن للنية، فالفعل يكون كالكناية في الألفاظ، تقوى بالنيَّة، فإذا جامع الرجل امرأته بنية الإرجاع فإنه رجوع، وإذا قال: أرجعتك فإنه رجوع، ولا يلزم أن يُجامعها؛ لأن بعض الناس يتصور أنه لابد من جماع حتى تحصل الرجعة، فليس هذا من شروط صحة الرجعة، ولو حصل أن يشهد على ذلك اثنان فذاك أفضل، وهو امتثال لسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف