الاربعاء 22 ربيع أولl 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 31 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 22 ربيع أولl 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 31 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / تفسير / المقصود بقول الله تعالى للنبي {إنك لا تسمع الموتى}

مشاركة هذه الفقرة

المقصود بقول الله تعالى للنبي {إنك لا تسمع الموتى}

تاريخ النشر : 1 شعبان 1435 هـ - الموافق 31 مايو 2014 م | المشاهدات : 3154

السؤال:

كيف يجمع بين قوله تعالى: {إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ} سورة النمل: الآية 80. ،وبين قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن العبد إذا وضع في قبره، وتولى عنه أصحابه، إنه ليسمع قرع نعالهم» رواه البخاري (1338)، ومسلم (2870) عن أنس رضي الله عنه. ، وأيضا لما اطلع النبي صلى الله عليه وسلم على أهل القليب ـ من قتلى المشركين في بدرـ فقال: «وجدتم ما وعد ربكم حقا؟»فقيل له: تدعو أمواتا؟ فقال:«ما أنتم بأسمع منهم، ولكن لا يجيبون» رواه البخاري (1370)، ومسلم (2874) عن أنس رضي الله عنه. ؟

الجواب:

السمعان مختلفان، فالسماع المنفي في قوله تعالى: {إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى}، هو سماع الإجابة، فالموتى لا يسمعون سماع الإجابة، وما أثبته من سماع في حديث أنس في الصحيحين: «انه ليسمع قرع نعالهم»، وفي قوله قتلى بدر: «ما أنتم بأسمع منهم»، فهذا السماع المقصود به إدراك الأصوات، ولا إجابة معه، فهو سماع لا ينتفع منه، والله أعلم.

مواد ذات صلة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف