الاحد 5 جمادى آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 3 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 5 جمادى آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 3 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / الطلاق واللعان / هددتُها بالطلاق، فهل وقع؟

مشاركة هذه الفقرة

هددتُها بالطلاق، فهل وقع؟

تاريخ النشر : 6 شوال 1434 هـ - الموافق 13 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 2407

أنا شاب متزوج ولي ثلاثة أطفال، وأقيم مع أبي وأمي في بيت واحد يقع في مكان بجانب الطريق، وكل الناس يمشون في هذا الطريق، ولذا حذَّرْت زوجتي بألا تُطِلَّ من النافذة أو تصعد فوق البيت كي نتجنب كلام الناس السيء، وللعلم إني أثق في زوجتي كثيراً فإذا بها ذات مرة صعدت فوق سطح البيت كي تضع الملابس تجفُّ، فجاء سائر في الطريق فرآها فوق المنزل فبقي ينظر إليها فجرت ونزلت إلى البيت، ولم تخبرني بما حصل. وبعد مدة سمعت بالأمر فوبَّخت زوجتي لأنها أخفت عليَّ الأمر، فقلت لها: هذه أول وآخر مرة تصعدين فوق المنزل فأنَّبَتْني وثارت في وجهي وقالت: إنها على صواب فغضبت كثيراً وقلت لها: إذا رأيتُكِ مرة أخرى فوق المنزل أو رأيتك من النافذة فأنتِ طالق، أنت طالق، أنت طالق، مع العلم أنها مُطيعةٌ وأنا أثق فيها، وإنه لا يوجد مكان نضع فيه الملابس تجف عند غسلها، ومن المستحيلات أنها لن تصعد إلى السطح أو تطل من النافذة؛ لأنه بيتها والحياة ليست أسبوعاً أو شهراً حتى تتجنب ما منعتها منه. ولذا شيخنا الفاضل إني أتوسل إليك ماذا أفعل؟ وما حكم ما إذا فعَلَتْ ما منعتُها منه؟ وجزاك الله خيراً.

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله،  وعلى آله وصحبه وسلم.
أما بعد:
تُبْ إلى الله من تهديد زوجتك بالطلاق، فإن كنت قد صدر عنك ذلك في حالِ غضبٍ خرجْتَ به عن طَوْرِك واختيارك فلا شيء عليك، أما إن كنت قلتَه قاصداً ما تقول عاقلاً له والغضب لم يغلبْك، فإن كنت تقصد طلاقها فإنها إذا فعلت ما علَّقْتَ عليه الطلاق فإنها تطلُق منك طلقة واحدة، وإن كنت لا تقصد ذلك إنما قصدْتَ تهديدها ومَنْعَها فكفِّرْ كفارة يمين وبارك الله فيك.
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف