الاحد 10 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 12 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 10 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 12 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / أصول / العذر بالجهل

مشاركة هذه الفقرة

العذر بالجهل

تاريخ النشر : 6 شوال 1434 هـ - الموافق 13 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 2587

هل يُعْذَر بالجهل في المعلوم من الدين بالضرورة؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
 هذه من المسائل الكبار التي طال فيها الكلام بين أهل العلم، وقد أُلِّف فيها عدة مؤلفات.

والذي يظهر لي أن الجهل من حيث الأصل عُذْر يُسْقِطُ المؤاخَذَة، ودلائل هذا في الكتاب والسُّنَّة كثيرة، من ذلك قوله تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا} [الإسراء: 15] ، وقوله: {رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ} [النساء: 165] ، ولا فرق في ذلك بين ما هو معلوم من الدين بالضرورة وغيره إذا كان ذلك ممن يجهله مثلُه، فكيف إذا كان الأمر أبعد من ذلك؛ بأن يُصَوَّر له أو يُعلَّم بأن هذا هو الدين والحق، وأن خلافه ضلال وجفاء وكُفْر.

فالواجب التأني في ذلك وعدم الاستعجال.

أخوكم/

خالد بن عبد الله المصلح

27/03/1425هـ

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف