الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 53 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 10 ذو القعدة 1442 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 53 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / المواريث والتبرعات / حكم استفادة آل البيت من الأوقاف

مشاركة هذه الفقرة

حكم استفادة آل البيت من الأوقاف

تاريخ النشر : 6 شوال 1434 هـ - الموافق 13 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 2818
- Aa +

هل يجوز لآل البيت الاستفادة أو الأخذ من الأوقاف على جهات عامة كالوقف على طلبة العلم مثلاً إذا وُجِد سبب الاستحقاق؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
أما إذا كان الوقف عليهم فإنه يجوز لهم أخذه علىى الصحيح من قَوْلَي أهل العلم وهو مذهب الجمهور من الحنفية[1]، والشافعية[2] والحنابلة[3]وخالف في ذلك المالكية[4] فقالوا: بتحريم الوقف عليهم معيناً وهو قول عند الحنفية.
أما إذا كان الوقف عامّاً فلأهل العلم قولان:
الأول: أنه لا يجوز لهم ولا يستحقون منه شيئاً وهذا مذهب الحنفية[5] والمالكية[6].
الثاني: أنه يجوز لهم الأخذ من الوقف وهذا قول عند الحنفية[7] وبعض المالكية[8] وهو المذهب عند الحنابلة[9].
ومدار الخلاف هو: هل يدخل الوقف وشبهه فيما رواه مسلم (1072) من طريق الزهري عن عبد الله بن الحارث، عن المطلب بن ربيعة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الصدقة لا تنبغي لآل محمد إنما هي أوساخ الناس»، وكذلك ما في البخاري (1485) ومسلم (1069) من طريق شعبة، عن محمد بن زياد، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للحسن: «أما علمت أن آل محمد صلى الله عليه وسلم لا يأكلون الصدقة»، فمن قَصَر ذلك على الصدقة المفروضة أجاز الأكل والانتفاع من الأوقاف وغيرها من صدقات التطوع، ومن أخذ بالعموم منع، والصواب من هذا قَصْرُ ذلك على الزكاة، فهو الذي دلَّت عليه تلك الأحاديث وما عداه فيه احتمال والأصل عدم الدخول، والحل حتى يدل الدليل على العموم، والله أعلم.

أخوكم/

خالد المصلح

02/08/1425هـ

------

[1] تبيين الحقائق (1/304)، مجمع البحرين (1/244).
[2] مغني المحتاج (4/89).
[3] كشّاف القناع (4/285) ، الإنصاف (7/96)) ، الفتاوى الكبرى لشيخ الإسلام (4/288ـ289).
[4] مواهب الجليل (3/397) ، شرح الخرشي (3/160) ، البحر الرائق (5/ 215).
[5] مجمع الأنهار (1/244 ) ، غمز عيون البصائر ((2/54).
[6] الحاشية (4) .   
[7] الحاشية (1) .
[8] طرح التثريب (4/35) .
[9] مطالب أولي النهي ( 2/158 )، كشّاف القناع (2/292) .

المادة السابقة
المادة التالية

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف