السبت 19 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 45 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 19 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 45 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / الذكر والدعاء / ما هو الاعتداء في الدعاء

مشاركة هذه الفقرة

ما هو الاعتداء في الدعاء

تاريخ النشر : 6 شوال 1434 هـ - الموافق 13 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 2842

ما هو الاعتداء في الدعاء؟ وهل يجوز قول: اللهم أهلك اليهود أو النصارى جميعاً دون استثناء؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
الاعتداء في الدعاء يكون في نفس الطلب أي من صفته كأن يقول: اللهم اغفرْ لي إن شئت، ولا يعزم المسألة أو أن يقصد الدعاء المسجوع أو يتشدَّق في دعائه. ويكون الاعتداء أيضاً في نفس المطلوب المسؤول بأن يسأل ما لا يجوز كأن يسأل درجة الأنبياء، أو أن يجعله الله بكل شيء عليم، أو على كل شيء قدير، أو أن لا يموت، أو أن يدعو على مسلم بغير حق. ومن جملة الاعتداء في الدعاء ما دلت النصوص الشرعية على عدمه ومنه الدعاء على اليهود والنصارى دون تقييد بوصف كالمعتدين منهم، وما أشبه ذلك من القيود، كقول بعض من يدعو عليهم: اللهم أهلكهم بَدداً وأحْصِهم عدداً ولا تُبقِ منهم أحداً.
أما الدعاء بما هو عامٌّ لهم مما لا ينافي ما جاءت به النصوص من بقائهم كلعنهم وطلب النصر عليهم والظهور فقد ثبت في كتاب الله تعالى وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومنه قوله تعالى: {أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} [هود: 18]، ومنه قول الله تعالى: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ} [المائدة: 78]، وقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ومسلم من حديث عائشة وابن عباس رضي الله عنهم: «لعنةُ الله على اليهود والنصارى؛ اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»، ومنه ما كان الصحابة رضي الله عنهم يدعون به في قنوتهم، قال القرطبي في المُفهِم: "ولا خلاف في جواز لعن الكفرة والدعاء عليهم". والله تعالى أعلم.

المادة التالية

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف