السبت 20 جمادى آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 40 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 20 جمادى آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 40 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / صلاة / هل للمفَرط في أداء الصلوات من توبة؟

مشاركة هذه الفقرة

هل للمفَرط في أداء الصلوات من توبة؟

تاريخ النشر : 7 شوال 1434 هـ - الموافق 14 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 5863

هل للمفَرِّط في أداء الصلوات من توبة؟ وماذا عليه؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة على سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
قال الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر:53] وهذا ينتظم كل ذنب صغير وكبير دون الشرك فإنه لا يغفره إلا التوبة منه قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48] فتب إلى الله تعالى، وارجُ رحمتَه وعفوه وأكثرْ من الأعمال الصالحة لا سيما صلاة النافلة فقد أخرج النسائي (467) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى لله عليه وسلم قال: «أول ما يُحاسب به العبد صلاته، فإن كان أكملها، وإلا قال الله عز وجل: انظروا هل لعبدي مِن تطوُّعٍ؟ فإن وُجِد له تطوُّع قال: أكملوا به الفريضة»، وهو عند الترمذي وأبي داود، ورواه أيضاً عن تميم الداري بإسناد صحيح، كما قال النووي في المجموع شرح المهذب (3/594): "وهذا الإكمال في قوله: «أكملوا به الفريضة» يتناول ما نقص مطلقاً". وأما قضاء تلك الصلوات فإنه لا يجب على من تركها ولا ينفعه قضاؤها ولو صلاها ألف مرة، فالله تعالى قد جعل الصلاة على أهل الإيمان في أوقات معينة لا يجوز تأخيرها عنها من غير عذر، كما لا يجوز تقديمها عليها قال الله تعالى: {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً} [النساء: 103] وبهذا قال ابن حزم واختاره شيخ الإسلام ابن تيمية وهو أظهر حجة وأقوى دليلاً من القول بالقضاء.

أخوكم/

خالد المصلح

26/10/1424هـ

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف