السبت 12 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 49 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 12 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 49 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / عقيدة / حكم قولنا: لا قدَّر الله

مشاركة هذه الفقرة

حكم قولنا: لا قدَّر الله

تاريخ النشر : 7 شوال 1434 هـ - الموافق 14 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 4893

قال أحدهم وهو يتحدث عن أمر قد يحدث وهو لا يحبه: (إن حدث لا قَدَّرَ الله فسوف...)، فهل في قوله ذلك مخالفة شرعية؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة عن سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
لم أقف على هذا الدعاء فيما اطلعتُ عليه من كتب السُّنَّة، ولا في المأثور عن سلف الأمة وأئمتها، والذي يظهر لي أن الداعي بذلك يسأل الله تعالى ألَّا يفعل به ما يكره في مستقبل الأمر، ومثل هذا المعنى جاء في الأدعية الواردة في كتاب الله تعالى وفي السُّنَّة، ومن ذلك قول الله تعالى: {رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ} [آل عمران: 194] ، وقول إبراهيم في دعائه: {وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ} [الشعراء: 87] ، وما جاء في آخر سورة البقرة: {رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا} [البقرة: 286] ، ومن ذلك دعاء النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلَّى على الجنازة: «اللَّهُمَّ لَا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ وَلَا تُضِلَّنَا بَعْدَهُ»، وهو عند الترمذي وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وذلك كثير في الكتاب والسنة، فهذا لا بأس به، وهو من المعاني المشروعة في الدعاء.

لكن الدعاء بهذا اللفظ (لا قَدَّرَ الله) يفارق ما ذكرنا من جهة أنه سؤال الله ألَّا يكون فَعَلَ لا ألَّا يفعل، وبينهما فرق، فسؤال الله ألَّا يكون فَعَلَ لا أحفظ له شاهدًا، ولا أعلم أنه ورد مع البحث والطلب، كما أن السؤال بهذا المعنى مما دَلَّت السنة على عدم مشروعيته؛ لعدم فائدته، فإن أُمَّ حبيبة لما قالت: اللهم أَمْتِعْنِي بزوجي رسول الله، وبأبي أبي سفيان، وبأخي معاوية، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «قَدْ سَأَلْتِ اللَّهَ لِآجَالٍ مَضْرُوبَةٍ، وَأَيَّامٍ مَعْدُودَةٍ، وَأَرْزَاقٍ مَقْسُومَةٍ، لَنْ يُعَجِّلَ اللَّهُ شَيْئًا قَبْلَ حِلِّهِ، أَوْ يُؤَخِّرَ شَيْئًا عَنْ حِلِّهِ». والحديث عند مسلم (2663)

فالذي يظهر أنه ينبغي ترك الدعاء بهذه الصيغة، وسؤال الله دَفْعَ الضرر والمكروه المعيَّن، والله تعالى أعلم.

أخوكم/

خالد المصلح

 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف