الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 11 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 11 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / منوع / هل من الممكن تسمية مكة دار كفر؟

مشاركة هذه الفقرة

هل من الممكن تسمية مكة دار كفر؟

تاريخ النشر : 7 شوال 1434 هـ - الموافق 14 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 1982

هل من الممكن تسمية مكة دار كفر إذا استولى عليها الكفار أو المرتدون وحكموها بحكمهم؛ كالقرامطة؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة عن سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
مكة شرفها الله منذ فتحها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي دار إسلام، حرسها الله من أيدي الكفرة وما وقع فيها من انتهاك القرامطة للحرم، وإفسادهم فيه، وقتلهم الحجاج، وإلحادهم فيه، فإنه عارض دام أيامًا ثم فرج الله عن الحرم وأهل الإسلام بخروجهم منه، فلم يرتفع عنه هذا الوصف وأنه دار إسلام.

والذي يظهر والعلم عند الله أنها لا تزال دار إسلام إلى أن يأذن الله تعالى بهدم الكعبة على يد ذي السويقتين عندما لا يكون في الأرض من يقول: الله الله؛ كما جاء في صحيح مسلم (148) من حديث أنس مرفوعًا: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ عَلَى أَحَدٍ يَقُولُ: اللهُ اللهُ». والله أعلم. 

أخوكم/

خالد المصلح

10/02/1425هـ

المادة التالية

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف