الاربعاء 13 ربيع أولl 1442 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 37 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 13 ربيع أولl 1442 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 37 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / الذبائح / ذبحنا نصف بدنة عن ولد وبنت كعقيقة فهل تجزئ؟

مشاركة هذه الفقرة

ذبحنا نصف بدنة عن ولد وبنت كعقيقة فهل تجزئ؟

تاريخ النشر : 10 شوال 1434 هـ - الموافق 17 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 4283

ذبحنا نصف بدنة عن ولد وبنت كعقيقة فهل تجزئ؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة عن سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يجزئ في العقيقة ما يجزئ في الأضحية، فيجزئ أن يضحي من الإبل والبقر والغنم، والقائلون بهذا القول اختلفوا، فمنهم مَن قال: يجزئ الاشتراك في البدنة والبقرة فيكون سُبُع البدنة عن شاة فسُبُع البدنة عن الأنثى وسُبعاها عن الذكر، وبهذا قالت الشافعية والحنفية، وذهب المالكية والحنابلة أنه لا يجزئ إلا بدنة كاملة مكان الشاة.

وقد ذهب جماعة من أهل العلم من المالكية والحنابلة والظاهرية إلى أنه لا يجزئ بغير الشاة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عَنِ الْغُلَامِ شَاتَانِ، وَعَنِ الْجَارِيَةِ شَاةٌ»، جاء ذلك فيما رواه أحمد والترمذي من حديث أم كرز الكعبية، وكذا من حديث عائشة، ولفظه: أَمَرَنَا رسول الله أن نَعُقَّ عن الجارية شاة، وعن الغلام شاتين.

ولا ريب أن هذا أَحْوَط وأقرب إلى السُّنَّة، وإلى عمل الصحابة، والله أعلم.

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف