السبت 4 جمادى آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 26 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 4 جمادى آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 26 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / نكاح / جماع الزوجة في الحمام

مشاركة هذه الفقرة

جماع الزوجة في الحمام

تاريخ النشر : 10 شوال 1434 هـ - الموافق 17 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 77975

ما حكم جماع الرجل لزوجته في الحمام؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة عن سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
حكم الجماع في الحمام يمكن أن يستفاد من المكث في الخلاء فوق الحاجة، وقد ذهب جمهور العلماء إلى كراهية المكث في الخلاء فوق الحاجة، وذهب الحنابلة إلى تحريم ذلك. وقد شُرع للمسلم عند دخوله الخلاء أن يستعيذ بالله تعالى من الخبث والخبائث؛ كما في الصحيحين من حديث شعبة، عن عبدالعزيز بن صُهيب، عن أنس قال : كان النبي إذا دخل الخلاء قال: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخُبثِ وَالْخَبَائِثِ».

والعلة في ذلك أن الخلاء ومنه الحمامات محل للشر والمكروه وأهله، فالخبث: الشر ، والخبائث: الشياطين .

ولذلك فإني أرى أنه لا ينبغي للمسلم أن يجامع أهله في هذا المكان؛ لأنه مأوى هؤلاء، ثم إنه لا يأمن على نفسه ولا على أهله أن تصيبهم الشياطين بسوء، فالشياطين تتسلط على الإنسان حال ضعفه بالفرح والحزن والنشوة، ومعلوم أن الجماع يكون والإنسان على شيء من هذه الأحوال.

وقد نقل ابن مُفلِح في الفروع عن ابن جذلة عن ابن جميع الصيداوي فيما يجتنَب في الحمام قال: "ويجتنب الجماع في الحمام"، علمًا أن مراده بالحمام هو مكان الاغتسال وليس محل الخلاء. هذا والله أعلم.

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف