الاثنين 25 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 1 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 25 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 1 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / طهارة / المسح على الجوارب التي لا تغطي الكعبين أو الجوارب الخفيفة

مشاركة هذه الفقرة

المسح على الجوارب التي لا تغطي الكعبين أو الجوارب الخفيفة

تاريخ النشر : 20 شوال 1434 هـ - الموافق 27 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 4338

ما حكم المسح على الجوارب التي لا تغطي الكعبين؟ وما حكم المسح على الجوارب التي تكون خفيفة؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة عن سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
الجورب الذي يغطي القدم ليس من شرطه -على الصحيح من قولي أهل العلم- أن يستر جميع القدم، وإنما يستر غالب القدم، بمعنى: أن تكون القدم مستورة في غالبها، وإن كان جزء منها يبدو مثلاً لأجل أن الجورب قصير أو لأجل أن الجورب مخرق وفيه شقوق، فهذا كله لا يؤثر في صحة المسح على الصحيح. والله جل وعلا قد قال في آية الوضوء في سورة المائدة: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ﴾ [المائدة: 6]، وفي قراءة أخرى: (وأرجلِكم)، فيمسح على القدم إذا كانت مستورة، ولا يلزم أن يكون الساتر قد أغلق على العضو إغلاقًا تامًّا لا يبدو منه شيء، ولذلك إذا كان الجورب قاصرًا على الكعبين أو كان فيه شقوق فلا حرج في المسح عليه، وكذلك إذا كان خفيفًا فإنه لا بأس بالمسح عليه؛ لأنه ساتر للقدم، وفرض القدم المستورة هو المسح، وليس هناك دليل على اشتراط الصفاقة أو اشتراط الستر المحكم الذي لا يبدو فيه شيء من القدم، ولذلك لو كان الجورب خفيفًا وفيه شقوق تُبدي لون البشرة، فإنه يمسح عليه لعدم الدليل على المنع.

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف