الاحد 19 ربيع أولl 1443 هـ
آخر تحديث منذ 5 ساعة 20 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 19 ربيع أولl 1443 هـ آخر تحديث منذ 5 ساعة 20 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / الصوم / تبييت النية في صيام التطوع

مشاركة هذه الفقرة

تبييت النية في صيام التطوع

تاريخ النشر : 20 شوال 1434 هـ - الموافق 27 اغسطس 2013 م | المشاهدات : 5440

ما حكم تبييت النية في صيام التطوع؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة على سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
مسألة صوم التطوع للعلماء فيها قولان، فذهب جماعة من أهل العلم إلى أنه يجب أن ينوي وأن يُبيِّت النية لحديث حفصة وعائشة: «مَن لم يُبيِّت الصيام من الليل فلا صيام له»، والحديث عامٌّ لكل صوم.

وذهب جماعة من أهل العلم وهو قول الجمهور إلى أنه يَصِحُّ صوم النفل بنيَّةٍ من النهار.

فما الذي أخرجه عن حديث عائشة وحفصة؟ الذي أخرجه هو ما جاء في صحيح الإمام مسلم من حديث عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها ذات يوم فقال: «هل عندكم شيء؟» يعني: يؤكل. وانظر هذا سيد ولد آدم الذي لو شاء لحوَّل الله له الجبال ذهباً ولأجرى الأنهار تحت قدميه صلى الله عليه وسلم يقول: «هل عندكم شيء في بيته؟ يقولون: لا، قال: إني إذاً صائم»، فظاهر الحديث أنه أنشأ نية الصيام لما فقد الطعام وهذا في نهار، فدلَّ هذا على جواز صيام النفل بنية من النهار.
إذاً: هذا الحديث استثناء من حديث: «لا صوم لمن لم يبيت الصيام من الليل».

وهل هذا عامٌّ في النَّفْل المطلق والمقيد؛ لأن النفل نوعان: مطلق ومقيد، والمطلق هو الذي ليس له سبب، والمقيد هو الذي وَرَد فيه فضل خاص كعاشوراء وعرفة وست من شوال والاثنين والخميس، وما أشبه ذلك، فهل هذا عام في النفل المطلق والمقيد؟ للعلماء فيه قولان: من أهل العلم من يقول: هذا خاص في الصوم المطلق، وأما المقيد فلا بد لإدراك الفضيلة الخاصة بأن يبيت الصيام من الليل، فمن أراد إدراك فضيلة صوم عاشوراء أو إدراك فضيلة صيام الست فليُبَيِّت الصيام من الليل، وهذا لا شك أنه أطيب وأحسن، لكن لو أن الإنسان أصبح مثل أيامنا هذه، أصبح غداً إما أصبح متأخراً قُبَيل الظهر وقال: اليوم باقي علي يوم من أيام الست، يومان من أيام الست وأريد أن أصوم فالأظهر والأقرب والذي عليه الجماهير أنه يَصِحُّ صومه بنية من النهار.

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف