الاحد 12 جمادى آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 35 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 12 جمادى آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 35 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / منوع / طرق علاج من ابتُلي بالشذوذ والميل للرجال

مشاركة هذه الفقرة

طرق علاج من ابتُلي بالشذوذ والميل للرجال

تاريخ النشر : 2 ربيع آخر 1435 هـ - الموافق 03 فبراير 2014 م | المشاهدات : 5721

فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كيف ترون علاج مَنِ ابتلي بالميل للرجال، ويطلب معاشرتهم كما تعاشر النساء؟

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
 أما بعد:
فلا شك أن الميل إلى الرجال انحراف خطير قد يكون نتج عن عوامل وأسباب عديدة، نفسية واجتماعية، وغير ذلك، لكن إحساسك بأن هذا خطأ وانحراف عن الفطرة السليمة هو أول درجات الحل، وللخروج من هذا الميل المنحرف أدعوك إلى الأخذ بالأسباب التالية:
1. الإكثار من ذكر الله تعالى والمحافظة على الواجبات من الصلوات وغيرها.
2. قراءة ما ذكره الله تعالى عن قوم لوط في كتابه الحكيم، وبماذا وصفهم، وبماذا عاقبهم.
3. البُعد عن كل سبب من أسباب الانحراف إلى الذكور، وأحذرك خصوصًا من مشاهدة المواقع الإباحية الشاذة، أو الأفلام، فإنها من أكبر ما يقوي هذا الانحراف ويغذيه، وكذلك ابتعد عن الصحبة الرديئة.
4. تذكر العقوبة التي جعلها الله تعالى لمن يقع في اللواط فاعلًا أو مفعولًا به، وهي القتل، سواء أكان متزوجًا أم عزبًا.
5. أوصيك بقراءة كتاب (الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي) لابن القيم رحمه الله.
6. اصبر وصابر، وسيصرف الله عنك هذه الوساوس؛ فإني أعرف من كان مبتلًى بمثل ما ابتُليت به فأعانه الله عليه، وسَلِمَ من بعد مجاهدة.

أخوكم
أ.د. خالد المصلح
9 / 2 /1426 هـ

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف