الاثنين 25 ذو الحجة 1442 هـ
آخر تحديث منذ 45 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 25 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث منذ 45 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / صلاة / مدة خطبة الجمعة وحكم الدرس قبلها

مشاركة هذه الفقرة

مدة خطبة الجمعة وحكم الدرس قبلها

تاريخ النشر : 5 جمادى أول 1435 هـ - الموافق 07 مارس 2014 م | المشاهدات : 10768

فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، فقد حدث شيء جديد في المسجد الذي نصلي فيه، حيث قام الإمام بإلقاء درس مُطَوَّل قبل أذان الجمعة، ثم بعد الأذان بدأ الإمام بالخطبة الأولى، واكتفى فيها بمدة لا تتجاوز الأربع أو الخمس دقائق، ثم الخطبة الثانية بثلاث أو أربع دقائق، واستند في هذا بأن الخطبة لا يجوز بأن تكون أطول من الصلاة، أفيدونا أفادكم الله هل يجوز هذا؟ وإذا لم يجز ماذا نفعل؟ هل نعترض أم نترك هذا المسجد ونذهب لمسجد آخر قريب منا؟

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أما بعد.

فهذا الكلام ليس بصحيح، ولعل الإمام توهم ذلك من قول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم (869) من حديث عمار رضي الله عنه أنه قال: «إن طول صلاة الرجل، وقصر خطبته مَئِنَّةٌ من فقهه، فأطيلوا الصلاة واقصُروا الخطبة»، وهذا الحديث ليس فيه دلالة على هذه النسبة، وإنما فيه الحث على قصر الخطبة وطول الصلاة، والقصر المشروع قصر لا يخل بمقصود الخطبة من البيان والتذكير.

وأما الدرس الذي قبل الخطبة، فهذا أخشى أن يكون خطبةً ثالثة؛ إذ لم يكن من عمل النبي صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه الكرام، كما أنه يخشى عنه من الدخول فيما نهي عنه من التحلُّق قبل الصلاة، فقد جاء النهي عن ذلك فيما رواه أبو داود (1079) والنسائي (704) من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التَّحلُّق يوم الجمعة قبل الصلاة، وقد ذكر أهل العلم أن عِلَّة النهي هي أن الاجتماع للعلم والمذاكرة يحصل به الاشتغال عن الصلاة والتَّهيُّؤ لها.

والذي أوصيكم به الحرص على مناصحته، وبيان وجه الصواب في ذلك، والله أعلم.

أخوكم

أ.د.خالد المصلح

20/ 9 /1427 هـ

المادة السابقة
المادة التالية

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف