الاثنين 25 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 5 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 25 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 5 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / أصول الفقه / من أعظم أسباب الغلط في فهم الكتاب والسنة تنزيلها على اصطلاح حادث

مشاركة هذه الفقرة

من أعظم أسباب الغلط في فهم الكتاب والسنة تنزيلها على اصطلاح حادث

تاريخ النشر : 25 شوال 1434 هـ - الموافق 01 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 2527


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:" ونظير هذا لفظ " القضاء " فإنه في كلام الله وكلام الرسول المراد به إتمام العبادة وإن كان ذلك في وقتها كما قال تعالى : {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله} وقوله : {فإذا قضيتم مناسككم }.



 ثم اصطلح طائفة من الفقهاء فجعلوا لفظ " القضاء " مختصا بفعلها في غير وقتها ولفظ "الأداء " مختصا بما يفعل في الوقت وهذا التفريق لا يعرف قط في كلام الرسول ثم يقولون قد يستعمل لفظ القضاء في الأداء فيجعلون اللغة التي نزل القرآن بها من النادر .



 ولهذا يتنازعون في مراد النبي صلى الله عليه وسلم «فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا» وفي لفظ : « فأتموا» فيظنون أن بين اللفظين خلافاً وليس الأمر كذلك ؛ بل قوله :«فاقضوا» كقوله : «فأتموا» لم يرد بأحدهما الفعل بعد الوقت ؛ بل لا يوجد في كلام الشارع أمر بالعبادة في غير وقتها لكن الوقت وقتان : وقت عام ووقت خاص لأهل الأعذار : كالنائم والناسي إذا صليا بعد الاستيقاظ والذكر فإنما صليا في الوقت الذي أمر الله به فإن هذا ليس وقتا في حق غيرهما.



ومن أعظم أسباب الغلط في فهم كلام الله ورسوله أن ينشأ الرجل على اصطلاح حادث فيريد أن يفسر كلام الله بذلك الاصطلاح ويحمله على تلك اللغة التي اعتادها".



" مجموع الفتاوى" (12/106- 107).

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف