السبت 19 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 57 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 19 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 57 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / حديث / الصبر على أذى الأقارب

مشاركة هذه الفقرة

الصبر على أذى الأقارب

تاريخ النشر : 17 صفر 1436 هـ - الموافق 10 ديسمبر 2014 م | المشاهدات : 12175

السؤال:

ما جاء أن رجلاً قال: يا رسول الله إن لي قرابة  أصلهم ويقطعوني! وأحسن إليهم ويسيئون إليَّ... الحديث؛ هل يُعمل بهذا الحديث في جميع الأحوال أو أن هناك استثناءات؟

الجواب:

روى الإمام مسلم في صحيحه حديث رقم (2558). عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله إن لي قرابة  أصلهم ويقطعوني! وأحسن إليهم ويسيئون إليَّ! وأحلم عنهم ويجهلون علي! فقال: «لئن كنت كما قلت، فكأنما تسفهم الملّ أي: تطعمهم الرماد الحار. ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على  ذلك»، هذا الحديث يبين أن الواجب على المؤمن أن يصبر على أذى قرابته، وأنه لا يجوز له أن يقاطعهم لأجل ما يكون من إساءة، وأن لا يسقط حقهم لأجل ما يكون من تقصير في حقه، بل ولو كان في ذلك أذية، إلا أنه إذا كانت هذه الأذية  تنقص دينه، أو يترتب عليها مفسدة أكبر من مفسدة قطيعتهم، فعند ذلك لا بأس من قطيعتهم، وهذه قضايا استثنائية ينظر إليها بخصوص، أما الأصل فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال في حديث آخر: «ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها» رواه البخاري (5991) عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما. ، فالواصل ليس هو الذي يكافئ على ما يكون من إحسان قرابته، إنما الذي يصلهم إذا قاطعوه، ويحسن إليهم إذا أساؤوا إليه، ويصبر على أذاهم إذا جهلوا، هذا هو الواصل في أعلى مراتبه وأعلى درجاته؛ لأن مقابلة الإحسان بالإحسان هنا أشبه ما يكون بالمكافأة، والواصل الحقيقي الذي يكون في أعلى درجات الوصل هو الذي يصل قرابته مع قطيعتهم له، فإن حقهم ثابت، والله تعالى قد ذكر صورةً هي أعلى ما يكون من صور إيصال السوء للقريب من قريبه، فقال جل وعلا: {وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا} سورة لقمان: الآية 15. ، هذا بيان أنه لا يجوز الطاعة في معصية الله، لكن هل هذا يسقط حقهم في الإحسان؟ الجواب: لا، قال تعالى: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا}، فأمر الله تعالى بصحبة الوالدين بالمعروف، وكذلك غيرهم من القرابات، ما لم تكن صلتهم تفضي إلى نقص في الدين، فعند ذلك لا بأس من ترك صلتهم، وأما ما يكون من نقص في أمور الدنيا، من بخس حق في مال، أو إيصال أذية ببدنه، أو شعوره، أو عرضه، وما أشبه ذلك، فعليه بالصبر عليهم، والله أعلم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف