الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 1 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 1 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / التفسير وعلومه / السجود لغير الله حكمه، والكلام على سجود الملائكة لآدم

مشاركة هذه الفقرة

السجود لغير الله حكمه، والكلام على سجود الملائكة لآدم

تاريخ النشر : 25 شوال 1434 هـ - الموافق 01 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 3105


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" وأما قولهم : لا يجوز السجود لغير الله، فيقال لهم : إن قيلت هذه الكلمة على الجملة فهي كلمة عامة تنفي بعمومها جواز السجود لآدم وقد دل دليل خاص على أنهم سجدوا له والعام لا يعارض ما قابله من الخاص .



وثانيها : أن السجود لغير الله حرام علينا وعلى الملائكة .



أما الأول فلا دليل وأما الثاني فما الحجة فيه؟



وثالثها: أنه حرام أمر الله به أو حرام لم يأمر به، والثاني حق ولا شفاء فيه وأما الأول فكيف يمكن أن يحرم بعد أن أمر الله تعالى به؟.



 ورابعها : أبو يوسف وإخوته خروا له سجدا ويقال : كانت تحيتهم ؛ فكيف يقال : إن السجود حرام مطلقا ؟ وقد كانت البهائم تسجد للنبي صلى الله عليه وسلم والبهائم لا تعبد الله .



 فكيف يقال يلزم من السجود لشيء عبادته ؟ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم «ولو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها» لعظم حقه عليها ومعلوم أنه لم يقل : لو كنت آمرا أحدا أن يعبد".



"مجموع الفتاوى" ( 4/359-360).

مواد مقترحة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف