الاربعاء 19 ذو القعدة 1441 هـ
آخر تحديث منذ 5 ساعة 22 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 19 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث منذ 5 ساعة 22 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / التفسير وعلومه / السجود لغير الله حكمه، والكلام على سجود الملائكة لآدم

مشاركة هذه الفقرة

السجود لغير الله حكمه، والكلام على سجود الملائكة لآدم

تاريخ النشر : 25 شوال 1434 هـ - الموافق 01 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 2015


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" وأما قولهم : لا يجوز السجود لغير الله، فيقال لهم : إن قيلت هذه الكلمة على الجملة فهي كلمة عامة تنفي بعمومها جواز السجود لآدم وقد دل دليل خاص على أنهم سجدوا له والعام لا يعارض ما قابله من الخاص .



وثانيها : أن السجود لغير الله حرام علينا وعلى الملائكة .



أما الأول فلا دليل وأما الثاني فما الحجة فيه؟



وثالثها: أنه حرام أمر الله به أو حرام لم يأمر به، والثاني حق ولا شفاء فيه وأما الأول فكيف يمكن أن يحرم بعد أن أمر الله تعالى به؟.



 ورابعها : أبو يوسف وإخوته خروا له سجدا ويقال : كانت تحيتهم ؛ فكيف يقال : إن السجود حرام مطلقا ؟ وقد كانت البهائم تسجد للنبي صلى الله عليه وسلم والبهائم لا تعبد الله .



 فكيف يقال يلزم من السجود لشيء عبادته ؟ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم «ولو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها» لعظم حقه عليها ومعلوم أنه لم يقل : لو كنت آمرا أحدا أن يعبد".



"مجموع الفتاوى" ( 4/359-360).

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف