الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 3 ساعة 30 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الثلاثاء 26 ربيع آخر 1443 هـ آخر تحديث منذ 3 ساعة 30 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / اللباس والزينة / ضوابط لباس المرأة بين النساء

مشاركة هذه الفقرة

ضوابط لباس المرأة بين النساء

تاريخ النشر : 15 جمادى أول 1436 هـ - الموافق 06 مارس 2015 م | المشاهدات : 7490

لبس ما يُبدي مفاتن المرأة، لا أعلم عالمًا يقول بجوازه، والله تعالى قد قال: ﴿يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ﴾ الأعراف؛ الآية: 26. ، هذا النوع الأول من اللباس، وهو ما تستر به العورات، ثم قال: ﴿وَرِيشًا﴾ وهذا ما يحصل به التجمل، فقدم ستر العورة على لباس التجمل؛ لأنه الذي تقتضيه الفطرة، ولذلك أبوانا آدم وحواء لما أكلا من الشجرة وبدت لهما سوءاتهما انكشفت عورتاهما، طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة، فهذا شيء مركوز في فطر الناس، وخلافه خروج عن الفطرة وعن المعروف، وتزيين من الشيطان، قال تعالى: ﴿يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا﴾ سورة الأعراف من الآية 27. ، فهو كيد سابق وقديم كان من الشيطان لأبوينا آدم وحواء، ولا يزال في ذريته من يزين للناس كشف العورات، وإبداء المفاتن، والله أعلم.

المادة السابقة

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف