السبت 19 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 47 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 19 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 47 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

صوتيات المصلح / دروس / الفقه وأصوله / منهج السالكين / استكمال باب الرهن والضمان والكفالة وباب الحجر لفلس أو غيره (56).

مشاركة هذه الفقرة
استكمال باب الرهن والضمان والكفالة وباب الحجر لفلس أو غيره (56).
00:00:00

استكمال باب الرهن والضمان والكفالة وباب الحجر لفلس أو غيره (56).

تاريخ النشر : 15 جمادى آخر 1436 هـ - الموافق 05 ابريل 2015 م | المشاهدات : 1945

355-والضمان: أن يضمن الحقعن الذيعليه.

356-والكفالة: أن يلتزم بإحضار بدن الخصم.

357-قال صلى الله عليه وسلم: "الزعيم غارم".

358-فكل منهما ضامن إلا:

1-إن قام بما التزم به،

2-أو أبرأه صاحب الحق،

3-أو برئ الأصيل.

والله أعلم.

باب الحجر لفلس أو غيره.

359-ومن له الحق فعليه أن ينظر المعسر.

360-وينبغي أن ييسر على الموسر.

361-ومن عليه الحق فعليه الوفاء كاملا بالقدر والصفات.

362-قال صلى الله عليه وسلم:"مطل الغني ظلم، وإذا أحيل بدينه على مليء فليحتل" متفق عليه، وهذا من المياسرة.

363-فالمليء: هو القادر على الوفاء، الذي ليس مماطلا، ويمكن تحضيره لمجلس الحكم.

364-وإذا كانت الديون أكثر من مال الإنسان، وطلب الغرماء أو بعضهم من الحاكم أن يحجر عليه، حجر عليه، ومنعه من التصرف في جميع ماله، ثم يصفي ماله،ويقسمه على الغرماء بقدر ديونهم.

365-ولا يقدم منهم إلا:

1-صاحب الرهن برهنه.

2-وقال صلى الله عليه وسلم: "من أدرك ما له عند رجل قد أفلس فهو أحق به من غيره" متفق عليه.

366-ويجب على ولي الصغير والسفيه والمجنون، أن يمنعهم من التصرف في مالهم الذي يضرهم.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف