الخميس 10 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 11 ساعة 23 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 10 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 11 ساعة 23 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / العقيدة / مسألة "هل يخلو منه العرش أو لا يخلو"

مشاركة هذه الفقرة

مسألة "هل يخلو منه العرش أو لا يخلو"

تاريخ النشر : 25 شوال 1434 هـ - الموافق 01 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 2433

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" ثم بعد هذا إذا نزل هل يخلو منه العرش أو لا يخلو ؟ " هذه مسألة أخرى " تكلم فيها أهل الإثبات .
فمنهم من قال : لا يخلو منه العرش ونقل ذلك عن الإمام أحمد بن حنبل في رسالته إلى مسدد وعن إسحاق بن راهويه وحماد بن زيد وعثمان بن سعيد الدارمي وغيرهم .
ومنهم من أنكر ذلك وطعن في هذه الرسالة وقال : راويها عن أحمد بن حنبل مجهول لا يعرف .
والقول الأول معروف عند الأئمة كحماد بن زيد وإسحاق بن راهويه وغيرهما قال الخلال في " كتاب السنة " : حدثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا أحمد بن محمد المقدمي ثنا سليمان بن حرب قال : سأل بشر بن السري حماد بن زيد فقال : يا أبا إسماعيل الحديث الذي جاء : «ينزل ربنا إلى سماء الدنيا» يتحول من مكان إلى مكان ؟ فسكت حماد بن زيد ثم قال : هو في مكانه يقرب من خلقه كيف شاء .
ورواه ابن بطة في كتاب " الإبانة " فقال : حدثني أبو القاسم حفص بن عمر الأردبيلي حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا سليمان بن حرب قال سأل بشر بن السري حماد بن زيد فقال : يا أبا إسماعيل الحديث الذي جاء «ينزل الله إلى سماء الدنيا» أيتحول من مكان إلى مكان ؟ فسكت حماد بن زيد ثم قال : هو في مكانه يقرب من خلقه كيف شاء .
وقال ابن بطة : وحدثنا أبو بكر النجاد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا علي بن خشرم قال : قال إسحاق بن راهويه : دخلت على عبد الله بن طاهر فقال : ما هذه الأحاديث التي تروونها قلت : أي شيء أصلح الله الأمير ؟ قال : تروون أن الله ينزل إلى السماء الدنيا قلت : نعم رواها الثقات الذين يروون الأحكام .
قال : أينزل ويدع عرشه ؟ قال : فقلت : يقدر أن ينزل من غير أن يخلو العرش منه، قال : نعم، قلت : ولم تتكلم في هذا وقد رواها اللكائي أيضا بإسناد منقطع واللفظ مخالف لهذا. وهذا الإسناد أصح وهذه والتي قبلها حكايتان صحيحتان رواتهما أئمة ثقات".
"مجموع الفتاوى" ( 5/375-376).
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف