الجمعة 11 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 7 ساعة 6 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الجمعة 11 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 7 ساعة 6 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / العقيدة / لفظ المعية جاء عاماً وخاصاً خلافاً للفظ القرب

مشاركة هذه الفقرة

لفظ المعية جاء عاماً وخاصاً خلافاً للفظ القرب

تاريخ النشر : 25 شوال 1434 هـ - الموافق 01 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 2090

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" وقال حنبل بن إسحاق في كتاب " السنة ": قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : ما معنى قوله تعالى{وهو معكم أين ما كنتم} و {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم} إلى قوله تعالى {إلا هو معهم أين ما كانوا}.
قال : علمه عالم الغيب والشهادة محيط بكل شيء شاهد .
علام الغيوب يعلم الغيب ربنا على العرش بلا حد ولا صفة وسع كرسيه السموات والأرض. وقد بسط الإمام أحمد الكلام على معنى المعية في " الرد على الجهمية " .
ولفظ المعية في كتاب الله جاء عاما كما في هاتين الآيتين وجاء خاصا كما في قوله:{إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون} وقوله:{إنني معكما أسمع وأرى}، وقوله:{لا تحزن إن الله معنا}.
فلو كان المراد أنه بذاته مع كل شيء ؛ لكان التعميم يناقض التخصيص ؛ فإنه قد علم أن قوله:{لا تحزن إن الله معنا} أراد به تخصيصه وأبا بكر دون عدوهم من الكفار وكذلك قوله :{إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون}، خصهم بذلك دون الظالمين والفجار .
وأيضا فلفظ " المعية " ليست في لغة العرب ولا شيء من القرآن يراد بها اختلاط إحدى الذاتين بالأخرى ؛ كما في قوله:{محمد رسول الله والذين معه} وقوله:{فأولئك مع المؤمنين} وقوله:{اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} وقوله:{وجاهدوا معكم}.
ومثل هذا كثير ؛ فامتنع أن يكون قوله:{وهو معكم} يدل على أن ذاته مختلطة بذوات الخلق".
"مجموع الفتاوى" ( 5/496-497).
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف