السبت 7 رمضان 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 32 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 7 رمضان 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 32 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / العقيدة / الأمر وغيره يطلق على الصفة تارة وعلى متعلقها تارة أخرى

مشاركة هذه الفقرة

الأمر وغيره يطلق على الصفة تارة وعلى متعلقها تارة أخرى

تاريخ النشر : 25 شوال 1434 هـ - الموافق 01 سبتمبر 2013 م | المشاهدات : 1947

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :" لفظة " الأمر " فإن الله تعالى لما أخبر بقوله : { إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون } وقال : { ألا له الخلق والأمر } واستدل طوائف من السلف على أن الأمر غير مخلوق بل هو كلامه وصفة من صفاته بهذه الآية وغيرها صار كثير من الناس يطرد ذلك في لفظ الأمر حيث ورد فيجعله صفة طردا للدلالة ويجعل دلالته على غير الصفة نقضا لها وليس الأمر كذلك ؛ فبينت في بعض رسائلي : أن الأمر وغيره من الصفات يطلق على الصفة تارة وعلى متعلقها أخرى.
" فالرحمة " صفة لله ويسمى ما خلق رحمة، والقدرة من صفات الله تعالى ويسمى "المقدور" قدرة ويسمى تعلقها " بالمقدور " قدرة.
والخلق من صفات الله تعالى ويسمى خلقاً.
والعلم من صفات الله ويسمى المعلوم أو المتعلق علما.
فتارة يراد الصفة وتارة يراد متعلقها وتارة يراد نفس التعلق .
و " الأمر " مصدر فالمأمور به يسمى أمراً".
" مجموع الفتاوى" (6/17- 18).


 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف