الاحد 18 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 16 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 18 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 16 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

رمضانيات / فتاوى الصيام / تتابع حملها ولم تستطع القضاء

مشاركة هذه الفقرة

تتابع حملها ولم تستطع القضاء

تاريخ النشر : 16 رمضان 1437 هـ - الموافق 22 يونيو 2016 م | المشاهدات : 1451

حكم من تتابع حملُها ولم تستطع القضاء

نقول لها: لا حرج عليكِ، ومتى ما استطعتِ فصومي ما عليكِ من الأيام ، الله تعالى يقول: ﴿فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ﴾[البقرة:184]، هذا في صيام الفرض،  فالقضاء كذلك، فإذا لم تستطع فإنها تصوم متى ما استطاعت.

وقد يمتدُّ حملُها الآنَ إلى أن يدركها رمضان ، وبالتالي فهي لن تستطيعَ أن تصوم قبل رمضان القادم، فلا حرج أن تصومَ بعد رمضان القادم، وليس عليها إلا الصيامُ فقط وليس عليها إطعام، حتى على قول من يقول، إذا أخر عن رمضان يجب عليه أن يطعم، فهذا فيما إذا كان تأخيره من غير عذر ، وهي قد أخرت لعذر.

المقدم : ما مرَّ من الوقت من بعد رمضان كشهر شوال وذي القعدة وذي الحجة لا يلزمها بالكفارة؟

الشيخ: لا؛ لأنَّ هذا واجب موسَّع، لم يُضيَّق عليها القضاءُ فيه، ولم يطلب منها أن تقضي في أول الوقت، فلمَّا طرأ ما تعذر به وامتدَّ هذا إلى رمضان فإنها معذورة.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف