الاحد 20 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 2 ساعة 46 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 20 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 2 ساعة 46 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / تطبيق مع الصائمين / الصيام فتاوى وأحكام / استعمال البخاخ لعلاج ضيق التنفس في رمضان؟

مشاركة هذه الفقرة

استعمال البخاخ لعلاج ضيق التنفس في رمضان؟

تاريخ النشر : 16 رمضان 1437 هـ - الموافق 22 يونيو 2016 م | المشاهدات : 1807

ما حكم استعمال البخاخ لعلاج ضيق التنفس في رمضان؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة على سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
البخاخات المستعملة لعلاج ضيق التنفس، لها عدةة صور؛ فمنها ما هو بودرة تُطحن ثم تُذرُّ وتصل إلى الجهاز التنفسي، ومنها ما هو رذاذ يتبخر، ومنها ما هو مواد سائلة مضغوطة، وهذه الصور كلها ينتظمها أنها بخاخات تصل إلى الرئتين من طريق الفم أو الأنف، أو من طريقهما في حال استعمال كمامات يبخر فيها الأكسجين أو تبخر فيها المواد العلاجية، وللعلماء المعاصرين في تأثيرها على الصوم قولان:
القول الأول: أن هذه البخاخات العلاجية تفطر، وبه قال جماعة من العلماء، وحجتهمم أن هذه البخاخات تحتوي على مواد علاجية يصل إلى الجوف منها شيء، ومعلوم أن ما وصل إلى الجوف يفطر في قول جمهور العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة وغيرهم.
القول الثاني: أن هذه البخاخات لا تفطر، وبه صدر قرار مجمع الفقه الإسلامي الدولي، واختاره جماعات من الفقهاء المعاصرين، وحجتهم في ذلك بأن المواد العلاجية في هذه البخاخات بخار متطاير يدخل إلى الجوف ليست أكلاً ولا شرباً، وأن نسبتها لا تزيد في الغالب على نسبة ما ينفذ إلى الجوف من العوالق في الهواء فيما إذا كان الجو رطبا أو مغبرا، وبأن الأصل صحة الصوم فلا ينتقل عنه إلا بيقين، والتفطير بهذه البخاخات مشكوك فيه. أما ما يذكر من وجود طعم لهذه المواد العلاجية فهذا لا يعني أنها تفطر، وذلك أن ذوق الطعم محله اللسان، ومعلوم أن تذوق الطعام للصائم لا يفسد صومه، قال ابن عباس:"لا بأس أن يتطعم القدر أو الشيء"، وقد قيل لابن سيرين في إباحته السواك الرطب إن له طعما، فقال:"والماء له طعم وأنت تتمضمض به".

فالراجح أن استعمال البخاخات العلاجية لا يؤثر على صحة الصوم، والله أعلم

أخوكم

أ.د خالد المصلح

20 شوال 1434هـ

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف