الاثنين 26 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 28 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 26 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 28 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / تطبيق مع الصائمين / الصيام فتاوى وأحكام / الجماع في نهار رمضان لمن نوى السفر

مشاركة هذه الفقرة

الجماع في نهار رمضان لمن نوى السفر

تاريخ النشر : 16 رمضان 1437 هـ - الموافق 22 يونيو 2016 م | المشاهدات : 1679

ما حكم الجماع في نهار رمضان لمن نوى السفر؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة على سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
الواجب على المؤمن أن يتحرَّى في دينه، وأن لا يستعجل بمثل هذه التصرفات التي تترتب عليها أنواع من الأحكام والمؤاخذات، فالجماع قبل السفر يرجع إلى مسألة وهي: هل يجوز لمن نوى السفر في يوم من أيام رمضان أن يترخَّص قبل خروجه؟ جماهير العلماء على أنه لا يجوز له أن يترخص برخص السفر إلا بخروجه، ومنهم من قال: إنه إذا كان قد شرع صائماً كمذهب الشافعي ومالك إذا شرع في الصيام في الحضر ثم خرج في أثناء النهار فإنه يجب عليه أن يُتِمَّ صيام اليوم الذي خرج فيه، وإن كان هذا خلاف ما هو راجح في هذه المسألة.
لكن بخصوص هذا السؤال إذا كان فعَلا هذا، بناءً على أنه يجوز لهما الفطر، فلا شيء عليهما، وعليهما أن يتعلما وأن يستبصرا، وأن لا يُقْدِما على مثل هذا، وعليهما قضاء هذا اليوم.
وأما إذا كانا فعلاه وهم في شك من إباحته، أو أنهم قالوا: نأخذ نصيبنا مما نشتهي وننظر في الحكم فيما بعد ذلك؛ ففي هذه الحالة هما آثمان، وعليهما التوبة إلى الله تعالى، وتجب عليهما الكفارة وهي: عتق رقبة، فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً.
المادة السابقة

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف