السبت 17 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 37 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
السبت 17 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 37 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

الذكر عند الإفطار

تاريخ النشر : 16 رمضان 1437 هـ - الموافق 22 يونيو 2016 م | المشاهدات : 2713

هل ثبت ذكر معين يقال عند الإفطار؟ وهل يتابع الصائمُ المؤذن أم يستمر في فطره؟

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة على سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
 هذه المسألة من شقين:
الشق الأول: ما يتعلق بـ(هل حُفِظ شيء من الدعاء عند الفطر؟)

ليس هناك ما هو محفوظ إلا ما جاء في الترمذي، من حديث ابن عمر رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر قال: «ابتلَّت العروق،ُ وذهب الظمأ، وثبت الأجر إن شاء الله»، هذا الذي ثبت عن ابن عمر رضي الله عنه، وقد ورد موقوفاً ومرفوعاً عنه، والمرفوع لا بأس به، وهو أمثل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء عند الفطر.
أما ما جاء من أن الصائم يقول عند فطره: "اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا" ونحو ذلك؛ فهذه كلها لا تثبت بأسانيد صحيحة وليس لها ما يقويها. والظاهر أن المسألة فيها سعة، فلو دعا بالمأثور كما جاء في حديث ابن عمر أو دعا بغيره مما شاء وأحب فالأمر في هذا واسع.
وأما مسألة المفاضلة بين الفطر وبين متابعة المؤذن، فليس هناك تعارض بينهما، فإذا أذن المؤذن يشرع في الفطر ثم يجيب المؤذن، يشرع في الفطر يعني: يبتدئ بالفطر، لما جاء في الصحيحين من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يزال الناس بخير ما عجَّلوا الفطر»، وهذا يدل على فضيلة التعجيل للفطر.
ومتى يبتدئ هذا الفضل؟ أي: متى يكون التعجيل مندوباً إليه ومُرتَّباً عليه الخيرية، كما في حديث سهل؟ يكون ذلك عندما يتحقق أو يغلب على ظنه أن الشمس قد غربت، فإذا تحقق أو غلب على الظن أن الشمس قد غربت -ونقول: غلبة الظن عند تعذر اليقين- فعند ذلك يتحقق له أو يُندَب له أن يعجل إلى الفطر بأكل تمرة أو شرب ماء، ولا بأس في أثناء هذا أن يشتغل بإجابة المؤذن فيجمع بين الخيرين: بين امتثال ما جاء من حديث أبي سعيد في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول»، وبين حديث سهل بن سعد الذي فيه: «لا يزال الناس بخير ما عجَّلوا الفطر»، على أن تعجيل الفطر يحصل بواحدة، يعني: لو بقي وأجاب المؤذن إذا كان المؤذن يرسل الأذان أو يحدر الأذان حدراً، فعند ذلك يجيب المؤذن ثم يرجع إلى فطره، والأمر في هذا واسع.

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف