×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / الحديث وعلومه / تفسير معنى قوله صلى الله عليه وسلم " فكانت منها أرضاً قبلت الماء وأنبت الك

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد سئل : " هل خصكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء دون الناس ؟ فقال : لا ؛ والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ؛ إلا فهما يؤتيه الله عبدا في كتابه . فهذا الفهم هو بمنزلة الكلأ والعشب الذي أنبتته الأرض الطيبة . وهو الذي تميزت به هذه الطبقة عن الطبقة الثانية ؛ وهي التي حفظت النصوص فكان همها حفظها وضبطها ؛ فوردها الناس وتلقوها بالقبول ؛ واستنبطوا منها واستخرجوا كنوزها واتجروا فيها ؛ وبذروها في أرض قابلة للزرع والنبات ؛ ورووها كل بحسبه،{ قد علم كل أناس مشربهم }. وهؤلاء الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم { نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها ؛ ثم أداها كما سمعها ؛ فرب حامل فقه وليس بفقيه ؛ ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه } . وهذا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما حبر الأمة ؛ وترجمان القرآن . مقدار ما سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم لا يبلغ نحو العشرين حديثا الذي يقول فيه : " سمعت ورأيت " وسمع الكثير من الصحابة وبورك له في فهمه والاستنباط منه حتى ملأ الدنيا علما وفقها قال أبو محمد بن حزم : وجمعت فتواه في سبعة أسفار كبار وهي بحسب ما بلغ جامعها وإلا فعلم ابن عباس كالبحر وفقهه واستنباطه وفهمه في القرآن بالموضع الذي فاق به الناس وقد سمعوا ما سمع وحفظوا القرآن كما حفظه ولكن أرضه كانت من أطيب الأراضي وأقبلها للزرع فبذر فيها النصوص فأنبتت من كل زوج كريم وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم . وأين تقع فتاوى ابن عباس وتفسيره واستنباطه من فتاوى أبي هريرة وتفسيره ؟ وأبو هريرة أحفظ منه ؛ بل هو حافظ الأمة على الإطلاق : يؤدي الحديث كما سمعه ويدرسه بالليل درسا ؛ فكانت همته مصروفة إلى الحفظ وتبليغ ما حفظه كما سمعه وهمة ابن عباس : مصروفة إلى التفقه والاستنباط وتفجير النصوص وشق الأنهار منها واستخراج كنوزها . وهكذا ورثتهم من بعدهم : اعتمدوا في دينهم على استنباط النصوص لا على خيال فلسفي ولا رأي قياسي ولا غير ذلك من الآراء المبتدعات . لا جرم كانت الدائرة والثناء الصدق والجزاء العاجل والآجل : لورثة الأنبياء التابعين لهم في الدنيا والآخرة . فإن المرء على دين خليله { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }". "مجموع الفتاوى" ( 4/93-94).  

تاريخ النشر:الثلاثاء 27 شوال 1434 هـ - الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:2497

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد سئل : " هل خصكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء دون الناس ؟ فقال : لا ؛ والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ؛ إلا فهما يؤتيه الله عبدا في كتابه . فهذا الفهم هو بمنزلة الكلأ والعشب الذي أنبتته الأرض الطيبة . وهو الذي تميزت به هذه الطبقة عن الطبقة الثانية ؛ وهي التي حفظت النصوص فكان همها حفظها وضبطها ؛ فوردها الناس وتلقوها بالقبول ؛ واستنبطوا منها واستخرجوا كنوزها واتجروا فيها ؛ وبذروها في أرض قابلة للزرع والنبات ؛ ورووها كل بحسبه،{ قد علم كل أناس مشربهم }.
وهؤلاء الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم { نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها ؛ ثم أداها كما سمعها ؛ فرب حامل فقه وليس بفقيه ؛ ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه } . وهذا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما حبر الأمة ؛ وترجمان القرآن . مقدار ما سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم لا يبلغ نحو العشرين حديثا الذي يقول فيه : " سمعت ورأيت " وسمع الكثير من الصحابة وبورك له في فهمه والاستنباط منه حتى ملأ الدنيا علما وفقها قال أبو محمد بن حزم : وجمعت فتواه في سبعة أسفار كبار وهي بحسب ما بلغ جامعها وإلا فعلم ابن عباس كالبحر وفقهه واستنباطه وفهمه في القرآن بالموضع الذي فاق به الناس وقد سمعوا ما سمع وحفظوا القرآن كما حفظه ولكن أرضه كانت من أطيب الأراضي وأقبلها للزرع فبذر فيها النصوص فأنبتت من كل زوج كريم وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم . وأين تقع فتاوى ابن عباس وتفسيره واستنباطه من فتاوى أبي هريرة وتفسيره ؟ وأبو هريرة أحفظ منه ؛ بل هو حافظ الأمة على الإطلاق : يؤدي الحديث كما سمعه ويدرسه بالليل درسا ؛ فكانت همته مصروفة إلى الحفظ وتبليغ ما حفظه كما سمعه وهمة ابن عباس : مصروفة إلى التفقه والاستنباط وتفجير النصوص وشق الأنهار منها واستخراج كنوزها . وهكذا ورثتهم من بعدهم : اعتمدوا في دينهم على استنباط النصوص لا على خيال فلسفي ولا رأي قياسي ولا غير ذلك من الآراء المبتدعات . لا جرم كانت الدائرة والثناء الصدق والجزاء العاجل والآجل : لورثة الأنبياء التابعين لهم في الدنيا والآخرة . فإن المرء على دين خليله { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }".
"مجموع الفتاوى" ( 4/93-94).
 

الاكثر مشاهدة

2. خطبة : أهمية الدعاء ( عدد المشاهدات70854 )
3. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات70363 )
5. خطبة: حسن الخلق ( عدد المشاهدات62141 )
6. خطبة: بمناسبة تأخر نزول المطر ( عدد المشاهدات56212 )
7. خطبة: آفات اللسان - الغيبة ( عدد المشاهدات48043 )
8. خطبة: صلاح القلوب ( عدد المشاهدات47320 )
10. فما ظنكم برب العالمين ( عدد المشاهدات44188 )
13. خطبة:بر الوالدين ( عدد المشاهدات42705 )
14. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات41851 )

مواد مقترحة

604.
999. لبيك
1078. Jealousy
1088. L’envie
1339. "حسادت"
1362. MEDIA
1402. Hari Asyura
1454. مقدمة
1511. تمهيد
1669. تمهيد
1698. تمهيد
1873. تمهيد
1886. خاتمة
1977. معراج

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف