الاربعاء 16 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 35 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 16 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 35 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مرئيات المصلح / المسجد النبوي / القواعد الفقهية / الدرس(7) من قول"ومتلف مؤذيه ليس يضمن"

مشاركة هذه الفقرة

الدرس(7) من قول"ومتلف مؤذيه ليس يضمن"

تاريخ النشر : 21 شوال 1437 هـ - الموافق 27 يوليو 2016 م | المشاهدات : 2101
الأبيات التي تم التعليق عليها في هذا الدرس:
31. ومتلف مؤذيه ليس يضمنُ *** بعد الدفاع بالتي هي أحسنُ.
32. والنكرات في سياق النفي ***  تعطي العموم ، أوسياق النهى.
33. وأل تفيد الكل فى العموم ***  في الجمع والإفراد كالعليم.
34. كذاك (منْ) و(ما) تفيدان معا ***  كل العموم يا أخي فاسمعا.
35. ومثله المفرد إذ يضاف  ***  فافهم هديت الرشد ما يضاف.
36. ولايتم الحكم حتى تجتمع ***  كل الشروط والموانع ترتفع.
37. ومن أتى مما عليه من عمل ***  قد استحق ماله على العمل.
38. وكل حكم دائرٌ مع علّتِه ***  وهي التي قد أوجبت لشرعته.
39. وكل شرط لازم للعاقد ***  في البيع والنكاح والمقاصد.
40. إلا شروطاً حللت محرما ***  أو عكسه فباطلات فاعلما.
41. تستعمل القرعة عند المبهم ***  من الحقوق أو لدى التزاحم.
42. وإن تساوى العملان اجتمعا ***  وفعل إحداهما فاستمعا.
43. وكل مشغولٍ فلا يشغل ***  مثاله المرهون والـمُسبّلُ.
44. ومن يؤد عن أخيه واجبا ***  له الرجوع : إن نوى يطالبا.
45. والوازع الطبعي عن العصيان  *** كالوازع الشرعي بلا نكران.
46. والحمد لله على التمام ***  في البدء والختام والدوام.
47. ثم الصلاة مع سلام شائع ***  على النبي وصحبه والتابع.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف