الخميس 19 ربيع آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 38 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الخميس 19 ربيع آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 38 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

خزانة الأسئلة / مناسك / طواف المرأة وهي حائض لا يصح

مشاركة هذه الفقرة

طواف المرأة وهي حائض لا يصح

تاريخ النشر : 12 ذو القعدة 1437 هـ - الموافق 16 اغسطس 2016 م | المشاهدات : 3989
- Aa +

ابنتي اعتمرت وهي حائض؟ فهل طواف المرأة وهي حائض لا يصح؟

لا يجوز للمرأة أن تطوف وهي حائض، باتفاق العلماء؛ لما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها حاضت قبل وصولها إلى مكة، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: «افْعَلِي مَا يَفْعَلُ الْحَاجُّ، غَيْرَ أَنْ لا تَطُوفِي بِالْبَيْتِ»، ولما أراد المسير بعد طواف الوداع، أُخبر أن صفية رضي الله عنها حائض، فقال صلى الله عليه وسلم: «أَحَابِسَتُنَا هِيَ؟». فدل على أن الحائض لا تطوف. ولما قيل له: إنها قد طافت يوم النحر طواف الحج، أذِن بالمسير؛ لأن طواف الوداع يسقط عن الحائض. فإذا طافت وهى حائض، فإن طوافها لا يصح، وعليها أن تعيده، في أصح قولي العلماء، فلا يفيدها تحللها في هذه الحال، بل هي باقية على إحرامها. والواجب عليها أن تتم عمرتها بأن تطوف، وإن أعادت السعي فهو أحوط، وإن احتسبت السعي الأول فلا بأس؛ لأن تقديم السعي على الطواف نسيانًا أو جهلًا لا بأس به في قول أحمد، ومطلقًا فيما ذهب إليه عطاء بن أبي رباح.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف