الاثنين 6 جمادى آخر 1442 هـ
آخر تحديث منذ 5 ساعة 48 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 6 جمادى آخر 1442 هـ آخر تحديث منذ 5 ساعة 48 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

زاد الحاج والمعتمر / دروس الحج / كتاب الحج من منهج السالكين / الدرس(8) نهاية كتاب الحج باب الهدي والأضحية والعقيقة.

مشاركة هذه الفقرة

الدرس(8) نهاية كتاب الحج باب الهدي والأضحية والعقيقة.

تاريخ النشر : 22 ذو القعدة 1437 هـ - الموافق 26 اغسطس 2016 م | المشاهدات : 1203

وقال: "المدينة حرام ما بين عير إلى ثور" رواه مسلم.

300- وقال: "خمس من الدواب كلهن فاسق، يقتلن في الحل والحرم: الغراب، والحدأة، والعقرب، والفأرة، والكلب العقور" متفق عليه.

باب الهدي والأضحية والعقيقة:

301-تقدم ما يجب من الهدي، وما سواه سنة، وكذلك الأضحية والعقيقة.

302-ولا يجزئ فيها إلا:

1-الجذع من الضأن، وهو ما تم له نصف سنة.

2-والثني:

من الإبل: ما له خمس سنين.

ومن البقر: ما له سنتان.

ومن المعز: ما له سنة

303- قال صلى الله عليه وسلم: "أربع لا تجوز في الأضاحي:العوراء البين عورها،والمريضة البين مرضها،والعرجاء البين ضلعها،والكبيرة التي لا تنقي" صحيح رواه الخمسة.

304-وينبغي أن تكون كريمة، كاملة الصفات، وكلما كانت أكمل فهي أحب إلى الله، وأعظم لأجر صاحبها.

305-وقال جابر: نحرنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- عام الحديبية البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة. رواه مسلم.

306-وتسن العقيقة في حق الأب،

307-عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة.

308-قال صلى الله عليه وسلم: "كل غلام مرتهن بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق، ويسمى" صحيح، رواه الخمسة.

309-ويأكل من المذكورات، ويهدي، ويتصدق.

310-ولا يعطي الجازر أجرته منها4، بل يعطيه هدية أو صدقة.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف