الاثنين 2 رمضان 1442 هـ
آخر تحديث منذ 4 ساعة 46 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاثنين 2 رمضان 1442 هـ آخر تحديث منذ 4 ساعة 46 دقيقة

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مشاركة هذه الفقرة

مقدمة الكتاب

تاريخ النشر : 6 شوال 1438 هـ - الموافق 01 يوليو 2017 م | المشاهدات : 1424

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم.

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد.
فإنَّ خيرَ ما في يوم الجمعة صلاتُهَا، فهي شعار ذلك اليوم، ولذلك أمر الله تعالى المؤمنين بالسَّعي إليها، ونهاهم عن كل ما يشغلهم عنها فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ سورة الجمعة:9 ، وذِكْرُ الله المأمور بالسَّعي إليه هو خطبة الجمعة وصلاتها. وإنما سميت خطبة الجمعة ذكر الله؛ لأنها تُعرِّف بالله تعالى وتُذكِّر به، وتُبيِّن الطريق الموصلة إليه، وعلى هذا المعنى دارت خطب النبي صلى الله عليه وسلم ، قال ابن القيم رحمه الله:"وكان مدارُ خُطبه على حمد الله، والثناء عليه بآلائه، وأوصافِ كماله ومحامده، وتعليمِ قواعدِ الإِسلام، وذكرِ الجنَّة والنَّار والمعاد، والأمرِ بتقوى الله، وتبيينِ موارد غضبه، ومواقعِ رضاه، فعلى هذا كان مدار خطبه"اهـ.
 وقد يسَّر الله تعالى لي عبر عشرين عاماً مضت الخطابةُ في مساجد عديدة، وهأنذا أضع بين أيديكم جملة مما يسَّر الله تعالى إعداده وكتابته من تلك الخطب، وقد وسمته "حصاد المنابر"، وقد راعيتُ في ذكر الخطب تقاربَ الموضوعات، واعتنيتُ بتخريج ما جاء فيها من أحاديث وآثار، وعزو الأبيات الشعرية والنُّقولات إلى مصادرها.
والله أسأل أن يجعلها خالصةً لوجهه وأن ينفع بها ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


أ.د خالد المصلح
1 / 3 / 1435هـ

المادة التالية

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف