الاربعاء 11 رمضان 1442 هـ
آخر تحديث منذ 8 ساعة 41 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاربعاء 11 رمضان 1442 هـ آخر تحديث منذ 8 ساعة 41 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / الأطعمة المعدلة وراثيا / المسألة الثانية : ضوابط عمليات التعديل الوراثي في الأطعمة الحيوانية والنباتية

مشاركة هذه الفقرة

المسألة الثانية : ضوابط عمليات التعديل الوراثي في الأطعمة الحيوانية والنباتية

تاريخ النشر : 1 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 25 يوليو 2017 م | المشاهدات : 864
المسألة الثانية: ضوابط عمليات التعديل الوراثي في الأطعمة الحيوانية والنباتية:
أثارت عمليات التعديل الوراثي في الأطمعة الحيوانية والنباتية خلافًا كبيرًا بين جهات عديدة، كما تقدم، والذي يرشح من الجدل الدائر بين المختلفين حول هذه القضية أن لدى المعارضين للأطعمة المعدلة وراثيًّا مخاوف من أضرار واقعة أو متوقعة ينظر: التحوير الوراثي مبرراته فوائده وآثاره على البيئة والمجتمعات. إعداد د.خضر خليفي، ص15. . ولما كانت الأحكام الشرعية ((مبناها على المصالح بحسب الإمكان وتكميلها، وتعطيل المفاسد بحسب الإمكان وتقليلها)) ينظر: قواعد الأحكام في مصالح الأنام 1/11، الفروق للقرافي 2/126، مجموع الفتاوى لابن تيمية 28/596، مدارج السالكين 1/419. ، فإذا اجتمعت في أمر ما مصالح ومفاسد، وتعذر درء المفاسد مع تحصيل المصالح، فإن كانت المفسدة تساوي المصلحة تعين درء المفسدة ينظر: قواعد الأحكام في مصالح الأنام1/98، الفروق 2/188. . ولكن إذا تحققنا من وجود المفاسد فيما فيه مصلحة، وأمكن تحصيل تلك المصلحة بدون ارتكاب ما فيه من المفاسد، فهو المتعين تحصيلًا للمصالح ودرءًا للمفاسد دون القول بالتحريم. ولما كان من المبكر الجزم بتلك المضار أو نفيها مع قيام المصالح وتحققها، كان المخرج من مأزق الجدل المحتدم بين المعارضين والمؤيدين، هو الضوابط التي تمثل ضمانةً نظريةً لتوقي المضار المتوقعة. وقد اقترح جمع من الباحثين جملةً من الضوابط، والتي تمثل نواةً لما ينبغي أن يراعى في عمليات التعديل الوراثي في الأطعمة، ويمكن إجمالها في أمرين ينظر: أحكام الهندسة الوراثية. د.الشويرخ ص 382. دراسات فقهية في قضايا طبية معاصرة ص 666، 757، 710. الهندسة الوراثية بين معطيات العلم وضوابط الشرع ص 69.
أولًا: إدامة النظر في ميزان المصالح والمفاسد لهذه العملية، للتحقق من رجحان المصالح على المفاسد. وهذا يتطلب جهات رقابيةً محايدةً متابعةً، لتقويم النتائج وقياس المضار والمخاطر.
ثانيًا: كبح جماح كل تفعيل ضار للتعديل الوراثي في مجال الأطعمة. ومن ذلك منع العبث العلمي الذي يمكن أن ينتجه التطبيق السيئ للتعديل الوراثي، كأن تجعل للدجاجة جناحي نسر، أو لبعض الحيوانات أعضاءً من غيرها.
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف