الاحد 18 رجب 1442 هـ
آخر تحديث منذ 1 ساعة 38 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 18 رجب 1442 هـ آخر تحديث منذ 1 ساعة 38 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / هدايا العمال والموظفين وضوابط / الفرع الثاني : تطبيقات الضابط المعاصرة

مشاركة هذه الفقرة

الفرع الثاني : تطبيقات الضابط المعاصرة

تاريخ النشر : 1 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 25 يوليو 2017 م | المشاهدات : 644
الفرعُ الثاني: تطبيقاتُ الضابطِ المعاصرةُ
بناءً على هذا الضابطِ فإنَّ كلَّ الهدايا والتي تُقدَّمُ لموظفي القطاعِ العامِّ كموظفي الدولةِ بجميعِ قطاعاتها، وعلى اختلافِ مسمَّياتِها ومراتبِها، وكذلكَ الهدايا المُقَدَّمةُ لموظفي القطاعِ الخاصِ؛ كموظفي الشركاتِ والمؤسساتِ على اختلافِها يجوزُ قبولها إذا أذنتْ فيها جهةُ الوظيفةِ والعملِ، وليسَ ذلكَ داخلًا في هدايا العمالِ والموظفينَ التي جاءتْ النصوصُ بتحريمها. يستوِي في ذلكَ جميعُ أنواعِ الهدايا، سواءٌ الهدايا ذاتُ القيمِ المعنويةً؛ كالهدايا التذكاريةِ والفخريةِ، أوِ الهدايا ذاتِ القيمِ الماديةِ كالهدايا العينيةِ منْ نقدٍ أوْ غيرهِ والهدايا النفعيةِ كالتسهيلاتِ والخدماتِ والتخفيضاتِ ونحوِ ذلكَ. 
ومنْ آكدِ ما يندرجُ في هذا الضابطِ الهدايا المقدمةُ منْ جهةِ العملِ سواءٌ للموظفينَ جميعًا أوْ لبعضهمْ، وسواءٌ أكانتْ مكافأةً على إنجازٍ أمْ تحفيزيةٍ تشجيعيةٍ. 
ومما يلتحقُ لهذا الهدايا التشريفيةُ والاحتفاليةُ، وكذلكَ التكريميةُ كالتي تقدمُ للموظفينَ على اختلافِ مراتبهمْ عندَ نهايةِ الخدمةِ. لكنَّ الواجبَ على المسؤولينَ عنْ تقديمِ هذه الهدايا أنْ يتقوا اللهَ فيما يبذلونَهُ منَ الأموالِ في هذا النوعِ منْ الهدايا فيجتنبُوا الإسرافَ والمحابةَ، ويتوخوا العدلَ والاقتصادَ، فإنهمْ يتصرفونَ في أموالِ غيرهم، سواءٌ أكانتْ عامةً أمْ خاصةً. 
ومما يندرجُ في هذا الضابطِ الهدايا المُقدَّمةُ لموظفي الجهاتِ العامةِ والخاصةِ من طريقِ جهةِ العملِ؛ سواءٌ أكانَ ذلكَ عامًا لجميعِ منسوبيها أمْ خاصًا ببعضِهمْ؛ لأنَّ كونَ الهديةِ قدمتْ بواسطةِ جهةِ العملِ فهوَ إذْنٌ للموظفِ في قَبولِها. لكنْ ينبغي أنْ يستحضرَ أنهُ في بعضِ الصورِ قدْ يتجاوزُ المسؤولُ في جهةِ العملِ الصلاحياتِ المخولةَ لهُ فلا يراعي الأنظمةَ في الهدايا، فحينئذٍ لا يجوزُ للموظفِ قبولها؛ لأنهُ إذنٌ ممنْ لا يملكُ الإذنَ فوجودهُ كعدمهِ.
 

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف