الاحد 13 صفر 1443 هـ
آخر تحديث منذ 36 دقيقة
×
تغيير اللغة
القائمة
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو Hausa
الاحد 13 صفر 1443 هـ آخر تحديث منذ 36 دقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

×

لقد تم إرسال السؤال بنجاح. يمكنك مراجعة البريد الوارد خلال 24 ساعة او البريد المزعج؛ رقم الفتوى

×

عفواً يمكنك فقط إرسال طلب فتوى واحد في اليوم.

مكتبة الشيخ خالد المصلح / أبحاث علمية / هدايا العمال والموظفين وضوابط / المطلب الثالث أنواع هدايا العمال والموظفين

مشاركة هذه الفقرة

المطلب الثالث أنواع هدايا العمال والموظفين

تاريخ النشر : 1 ذو القعدة 1438 هـ - الموافق 25 يوليو 2017 م | المشاهدات : 1070
المطلبُ الثالثُ: أنواعُ هدايا العمالِ والموظفينَ
هناكَ اعتباراتٌ عديدةٌ يمكنُ تصنيفُ هدايا العمالِ والموظفينَ وَفْقَها. والذي يتصلُ بالبحثِ منْ ذلكَ منْ تلكَ الاعتباراتِ:
أولًا: أنواعُ الهدايا باعتبارِ جنسِها.
الهدايا -بالنظرِ إلى جنسِ الهديةِ- يمكنُ تصنيفُها في الجملةِ إلى نوعينِ:
النوعُ الأولُ: هدايا ذاتُ قيمةٍ ماديةٍ سواءٌ أكانتْ هدايا عينيَّةً من نقدٍ أوْ غيرهِ أمْ كانتْ هدايا نفعيَّةً كالتسهيلاتِ والخدماتِ والتخفيضاتِ.
النوعُ الثاني: هدايا ذاتُ قيمةٍ معنويَّةٍ اعتباريَّةٍ؛ سواءٌ أكانتْ هدايا تذكاريةً أمْ هدايا فخريَّةً أوْ شرفيَّةً.
وقدْ أوضحتِ الأنظمةُ والتشريعاتُ المعاصرةُ عمومَ الهدايا لكلِ الصورِ المتقدمةِ، فقدْ جاءَ التصريحُ بذلكَ في جملةٍ منْ قوانينِ العقوباتِ التي تمكنتُ من الوقوفِ عليها، فجاءَ في نظامِ مكافحةِ الرِّشوةِ السعودِي في المادةِ الثانيةَ عشرةَ «يعتبرُ مِنْ قَبيلِ الوعدِ أوِ العطيةِ في تطبيقِ هذا النظامِ كلُّ فائدةٍ أوْ ميزةٍ يمكنُ أنْ يحصلَ عليها المرتشي، أيًّا كانَ نوعَ هذهِ الفائدةِ أوْ تلكَ الميزةِ أو اسمها، سواءٌ كانتْ ماديَّةً أوْ غيرَ ماديَّةٍ» نظام مكافحة الرشوة السعودي ص (2). .
 وقريبٌ من هذا ما جاءَ في قانونِ الجزاءِ العُمَّانيِّ: «كلُّ موظَّفٍ قَبِلَ رِشوةً لنفسهِ أوْ لغيرهِ؛ مالًا، أوْ هديةً، أوْ وعدًا، أوْ أيَّ منفعةٍ أُخرى، ليقومَ بعملٍ شرعيٍّ منْ أعمالِ وظيفتهِ...» ص (231). .
ومثلهُ ما جاءَ في قانونِ العقوباتِ المصريِّ في مادةِ (105): «كلُّ موظَّفٍ عموميٍّ قَبِلَ منْ شخصٍ أدَّي لهُ عملًا منْ أعمالِ وظيفتِهِ أوِ امتنعَ عنْ أداءِ عملٍ منْ أعمالِها أوْ أخلَّ بواجباتِها؛ هديةً أوْ عطيةً بعدَ تمامِ ذلكَ العملِ، أوِ الامتناعِ عنهُ، أوِ الإخلالِ بواجباتِ وظيفتهِ بقصدِ المكافأةِ».
 وفي مادَّةِ (105) مكررةٌ: «كلُّ موظفٍ عموميٍّ قامَ بعملٍ منْ أعمالِ وظيفتهِ، أوِ امتنعَ عنْ عملٍ منْ أعمالِ وظيفتهِ، أوْ أخلَّ بواجباتِها؛ نتيجةً لرجاءٍ، أوْ توصيةٍ، أوْ وساطةٍ، يُعاقَبُ بالسجنِ وبغرامةٍ لا تقلُّ عنْ مائتي جنيهٍ، ولا تزيدُ على خمسمائةِ جنيهٍ» قانون العقوبات المصري الكتاب الثاني مادة (105). .
ثانيًا: أنواعُ الهدايا باعتبارِ سببِ الهديةِ وباعثِها:
الهدايا بالنظرِ إلى سببِ الهديةِ والباعثِ لها  يمكنُ تصنيفُها في الجملةِ إلى نوعينِ:
النوعُ الأولُ: هدايا سببُها العمَلُ والوظيفةُ. وهذا النوعُ من الهدايا لهُ أحوالٌ عدةٌ:
الحالُ الأولى: ما يكونُ بعلمِ جهةِ العملِ.
الحالُ الثانيةُ: ما يكونُ منْ دونِ علمِ جهةِ العملِ.
النوعُ الثاني: هدايا سببها لا صلةَ لهُ بالعملِ والوظيفةِ.
ثالثًا: أنواعُ الهدايا باعتبارِ جهةِ الإهداءِ:
الهدايا بالنظرِ إلى جهةِ الإهداءِ، أيْ: مُقدِّمُ الهديةِ وباذلُها في الجملةِ نوعانِ:
النوعُ الأولُ: هدايا تكونُ منْ جهةِ العملِ: سواءٌ أكانتْ هدايا عامَّةً لجميعِ الموظفينَ أمْ خاصَّةً ببعضِهمْ، وسواءٌ أكانتْ هدايا تشجيعيَّةً أمْ دعائِيَّةً أمْ تشريفيَّةً.
النوعُ الثاني: هدايا تكونُ منْ غيرِ جهةِ العملِ. سواءٌ أكانتْ ممنْ لهُ مصلحةٌ لدى جهةِ العملِ أوْ لمْ تكنْ لهُ، وسواءٌ أكانتْ خاصةً لبعضِ الموظفينَ أوْ كانتْ عامةً لهمْ.

مواد تم زيارتها

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف